طالبان يبتكران جهازاً يكشف مرتكبي الجرائم من الجو

طالبان يبتكران جهازاً يكشف مرتكبي الجرائم من الجو

الإمارات اليوم: ابتكر طالبان طائرة بدون طيار، يمكنها التعرف إلى مرتكبي الجرائم، من خلال بصمتَي الوجه والعين، ومساعدة رجال الشرطة في تحديد أماكن هؤلاء الأشخاص، لإلقاء القبض عليهم.

وقال الطالبان: خليفة سعيد الزعابي، ومحمد علي الزعابي، لـ«الإمارات اليوم»، إننا «أطلقنا على الطائرة اسم (كاشفة الخطر)، ليستخدمها رجال الشرطة خلال البحث عن المجرمين، أو المطلوبين في قضايا، إذ تحلّق على ارتفاع 100 متر، وتتفحص وجوه الأشخاص في هذه الأماكن، عن طريق حساسات معينة يتم تركيبها فيها»، وأوضحا أن «الطائرة ترتبط لاسلكياً بجهاز مثبت أعلى سيارة الشرطة، يستقبل موجات كهرومغناطيسية عند تحديد أحد المشتبه فيهم، أو المطلوبين قضائياً».

وذكر الطالبان، اللذان يدرسان في مدرسة المحمود للتعليم الثانوي بكلباء، أن الطائرة بدون طيار تستطيع التحليق لمدة ساعة كاملة، لافتين إلى أنه «يمكن استخدامها في الكشف عن مواقع الحرائق، وإرسال المعلومات حولها إلى الجهات المختصة: (الدفاع المدني، والشرطة، والإسعاف)، لاتخاذ الإجراءات اللازمة».

وأضافا: «عرضنا (كاشفة الخطر)، خلال مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار، في دورته بالعام الماضي، ثم أجرينا عليها بعض التعديلات لتعمل بالطاقة الشمسية».

ولفت الطالبان إلى أن الجهاز حاز إعجاب المقيّمين خلال المهرجان، وحقق مركزاً متقدماً بين الابتكارات المعروضة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*