«شباب أم القيوين» طاقة للحاضر وللمستقبل

«شباب أم القيوين» طاقة للحاضر وللمستقبل

الخليج: في خطوة تهدف لدعم جهود الحكومة للارتقاء بدور هذه الشريحة المهمة، أعلن المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين ومجلس الإمارات للشباب عن تشكيل الدورة الثانية من مجلس شباب أم القيوين.

الأعضاء وقع عليهم الاختيار بناءً على مؤهلاتهم العلمية وخبراتهم العملية، حيث أثبتت المنافسة، من خلال الترشيح لعضوية المجلس، أن شباب الإمارات يحملون مؤهلات ومهارات تؤهلهم للانضمام لعضوية المجالس الشبابية.
يأتي تشكيل الدورة الثانية لمجلس أم القيوين للشباب، الذراع التنفيذية لمجلس الإمارات للشباب في الإمارة، ليعكس توجهات الدولة بالاعتماد على طاقات الشباب في تحقيق الأهداف والرؤى الوطنية، ويجسد ثقة القيادة الرشيدة بدورهم وبقدراتهم، ويعتبر إحدى الوسائل المهمة التي تتبعها الدولة في الوصول إلى الشباب والتواصل معهم، ومعرفة مشاكلهم والقضايا التي تهمهم، ومن ثم العمل على علاجها وحلها. كما أنه إحدى صور ومظاهر جهود مجلس الإمارات للشباب، التي يهدف من ورائها إلى توظيف طاقات الشباب في خدمة وطنهم، كهدف استراتيجي باعتبار أنهم ثروة المستقبل الحقيقية، وصانعو التطوير والتغيير في إمارات الغد.
ويضم المجلس في دورته الثانية، سبعة أعضاء، التقيناهم للتعرف إلى دورهم فيه، وما الذي يعنيه لهم، وآمالهم وطموحاتهم، وكيف يرون دورهم المستقبلي:

عائشة علي آل علي 20 سنة، تقوم بدراسة تخصص الهندسة الكهربائية في الجامعة الأمريكية في الشارقة، على صعيد الإنجازات، قامت بالمشاركة في مؤتمر لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ في العام 2015، بالإضافة إلى المشاركة والفوز في مسابقة الهندسة في مجالات الطب والأحياء لهذا العام.
وتعد الشباب النشط في الفعاليات الشبابية؛ حيث شاركت كنائبة في تجربة محاكاة الكونجرس للشباب لهذا العام في الجامعة بالأمريكية، بالإضافة إلى مشاركتها كمندوبة في حركة «يوث سبيكر» العالمية التي تحث الشباب على اتخاذ خطوات تجاه المشكلات التي تواجه العالم، كما شاركت في مبادرة «حلقات شبابية» وكعضو في منتدى الشارقة للتطوير، وقامت بالعديد من البحوث والمشاريع الخاصة في مجال الهندسة الكهربائية.
وتقول إن هدفها من خلال وجودها في المجلس خدمة المواطن والمجتمع وتحاول أن تستثمر في هذا الشباب، لإقامة نهضة حضارية متطورة كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، «الشباب حاضر ومستقبل دولتنا».زيادة الإنتاجية

سعيد محمد البلوشي 27 سنة، حاصل على البكالوريوس في الهندسة الإلكتروميكانيكية بدرجة امتياز وماجستير في علوم الابتكار وإدارة التغيير ويعمل مدير قسم في هيئة كهرباء ومياه دبي، إضافة إلى أنه مدير مشروع البنية التحتية لعدادات المياه الذكية (المواقع)، وله العديد من الإنجازات، حيث أنشأ مختبراً لفحص اتصالات الأجهزة ومركزاً لتدريب الطيارين بدون طيار في الهيئة، وطور آلية في عمليات العمل مما ساعد في زيادة الإنتاجية.
ويتطلّع إلى التركيز على اقتراحات الشباب البناءة، للعمل عليها وتماشياً مع التوجهات المستقبلية للدولة، إضافة إلى تحديد التحديات التي تواجه الشباب، واقتراح الحلول والبرامج المناسبة بشأنها، إلى جانب تفعيل المشاركة الإيجابية للشباب في المجتمع في مختلف قطاعات الدولة.

رسالة توعوية

فاطمة عارف الصقال 23 سنة وتعمل مسؤول علاقات عامة في المجلس التنفيذي بإمارة أم القيوين، وتحرص على التطوع في المبادرات والفعاليات على مستوى الدولة والإمارة، وحاصلة على شهادة البكالوريوس في الاتصالات الاستراتيجية المتكاملة من جامعة زايد، ومتطوعة مرخصة في البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ، من أهم إنجازاتها التطوعية، مشاركتها في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي لعام 2015 والقمة العالمية للحكومات لعام 2016 وجائزة الشيخ حمدان بن راشد للتصوير الضوئي.
وتقول إن من أهم أهدافها، هو إيصال رسالة توعوية تشرح عدة قضايا اجتماعية وإنسانية وبيئية عن طريق الأفلام القصيرة المصورة.

احتياجات المتعاملين

إبراهيم محمد آل علي، عضو المجلس يعمل موظفاً بإدارة الاتصال الحكومي في برنامج الشيخ زايد للإسكان ويسعى بالتعاون مع بقية زملائه إلى الأهداف والطموحات نفسها.
ومن ناحيته، فهو يعمل على الوصول إلى جميع احتياجات المتعاملين، والعمل على الارتقاء بمستويات الخدمات المقدمة لهم في جميع مراكز الخدمة.
وهو طالب بكلية بجامعة الفلاح، شارك في العديد من المبادرات الشبابية ومنها الحلقات الشبابية في مختلف إمارات الدولة والخلوة الشبابية التي عقدت مع أصحاب السمو والوزراء والقيادات وحاصل على جائزة المتطوع المتميز في القمة العالمية للحكومات عام 2017 من بين 300 متطوع.

طموحات

بدأت آمنة منقوش 24 سنة، عضو المجلس، مشوارها بانضمامها إلى شركة مايكروسوفت العالمية بعد تخرجها في كليات التقنية العليا بالشارقة، وعملت لمدة سنتين كمتدرب متخصص في تخطيط موارد المؤسسات في قسم تقنية المعلومات مع برنامج تدريب الخريجين في شركة «دو»، وحصلت على درجة الدبلوم في إعداد قادة الابتكار ولها طموح في إكمال دراساتها العليا، وتطمح إلى دخول مجال ريادة الأعمال وإنشاء شركتها الخاصة.
وتعتقد أن هدفها الأساسي من خلال المجلس، المساعدة في علاج قضايا الشباب، وتفعيل دورهم في المجتمع بما يتناسب مع التقدم الذي تشهده الإمارات، والتعرف إلى آمال وطموحات شباب أم القيوين، والعمل على تحقيقها بالتعاون مع المجالس الأخرى وعرضها على المسؤولين.

معرفة التحديات

شيخة أحمد الشامسي 22 سنة،عضو المجلس، تخرجت في فرع الهندسة النووية مع أول دفعة من جامعة الشارقة تدربت في جامعة بوليتيكنك كاتالونيا في برشلونة، وتعمل مهندسة المفاعل في محطة براكة للطاقة النووية بمؤسسة نواة للطاقة.
بدأت مشاركاتها العلمية مبكراً في تدريب أساسيات الضمانات النووية في كوريا الجنوبية، وشاركت في تأسيس نادي الهندسة النووية بجامعة الشارقة والانضمام إلى الجمعية النووية الأمريكية، كأول فرع طلابي يتعاون معها علمياً خارج أمريكا، وانضمت أيضاً إلى منظمة المرأة في الطاقة النووية.
وعن دورها في المجلس تقول شيخة: نسعى من خلاله إلى زيادة التواصل الفعال مع شباب الإمارة، ومعرفة التحديات التي تواجههم والمعوقات، كما نسعى إلى دعم الشباب في شتى المجالات، وتفعيل دورهم في المجتمع.

رد الجميل

تخرج عبد الله آل علي في الجامعة الأمريكية بالشارقة، ويعمل مستشاراً قانونياً في الشؤون القانونية والحوكمة لدى شركة مبادلة للاستثمار وعمل لمدة عامين لدى «الين أند أوفري» شركة المحاماة الدولية بمكاتبها في لندن ودبي، كما أنه حاصل على درجة بكالوريوس في القانون من جامعة اكستر، وكذلك على درجة التدريب المهني القانوني من جامعة القانون بالمملكة المتحدة.
ويعتبر عبد الله الالتحاق بعضوية المجلس، فرصة مثالية لرد الجميل للإمارات عموماً وأم القيوين بشكل خاص.

 

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*