التنمية المستدامة فـي البيئة المدرسية

التنمية المستدامة فـي البيئة المدرسية

الوطن: تلعب ادارات المدارس دورًا كبيرًا في تعزيز وتحسين المستويات الفكرية لدى الطلبة الذين يعول عليهم الكثير في المستقبل كونهم اللبنة الرئيسية في بناء الوطن فهم العماد الذي تطلع به الأوطان لبناء مجتمعهم وتحافظ على مكتسابته وصقل مهاراتهم وتكثيف الجهود ليكونوا قادرين على تحمل المسئولية محصنين بالقدرات والامكانيات التي تمكنهم من الحفاظ على المقدرات التي ينعم بها الوطن ويفتخر بأبنائه من الكوادر التي يرقى بها بين الامم فهذا لا يتأتي من فراغ وإنما بالجهود والمثابرة التي يجب ان يحرص عليها كل الطلبة ليكونوا على قدر المسؤولية في المستقبل.
من هذا المنطلق أود الاشارة الى الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة التربية والتعليم فيما يتعلق بتطوير مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية وتغييرها الى «جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة في البيئة والمدرسية» فهذا التحديث والتطوير يأتي ترجمة منها للحرص على الشمولية التي تتمتع بها المسابقة لترقى بالمستويات لتحقيق العديد من الاهداف من خلال تنفيذ المشاريع سواء على المستوى المجتمعي او البيئة المدرسية فهي في النهاية تعكس الدور الهام للجائزة بل وتحافظ على أهمية مثل هذه المسابقات وترسخ لدى الطلبة قيمتها وأهميتها من ناحية وتبرز الدور الذي يجب ان يتميز به الطلاب من نواحي سلوكية وفكرية وتعزز من رقي حياتهم ويسهم الى تعميق الوعي الفكري والمعرفي لدى هؤلاء الطلبة وصقل وبناء شخصية الطلاب ليدركوا أهمية تحقيق التنمية المستدامة في البيئة المدرسية ويحرص على وضعها ضمن أولوياته ومهامه وهذا يعكس الدور الذي تحمله الجائزة في تنمية مستدامة للبيئة المدرسية.
نأمل من وزارة التربية والتعليم أن يتم مراعاة الدور التوعوي والارشادي إضافة الى الدور الابتكاري في ترسيخ مبادئ الثقافة في البيئة المدرسية وإيجاد القنوات الابتكارية ضمن التشجيع التي يرقى بالفكر الطلابي وأن يكون هناك تحفيز وترسيخ للمشاركة الطلابية في هذه الجائزة الهامة.

سليمان بن سعيد الهنائي

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*