الأحد 21 يناير 2018
دعم الصحة العقلية في المدارس خطوة مثيرة في بريطانيا

دعم الصحة العقلية في المدارس خطوة مثيرة في بريطانيا

المغرب اليوم: بدأت علامات القلق الأولية تظهر على غريس هارتيل، عندما كانت في الحادية عشر من عمرها، وفي غضون سنوات قليلة، أصبحت طالبة بارنسلي منطوية على نفسها وتوقفت عن الرغبة في رؤية أصدقائها، مشيرة إلى أنّه “كان الأمر مروعًا، لم أكن أريد مغادرة غرفة نومي لأنني شعرت وكأنني لو فعلت ذلك، شيء ما سيحدث لي أو لشخص ما أحبه، وكان المنزل المكان الذي أشعر فيه بالأمان، لذلك أنا عزلت نفسي. لقد ذهبت بالكاد إلى المدرسة “، ومع تفاقم حالة صحتها النفسية، أحيلت إلى خدمات الصحة العقلية للأطفال والمراهقين ولكنها كانت في قائمة الانتظار لمدة عامين، عندما حصلت أخيرا على العلاج، فإنه لم ينفع، ومبيّنة أنّ خدمات الصحة العقلية للأطفال والمراهقين والخدمات الأخرى حاولت فقط لم تساعدني، شعرت بأن المعالجين لا يريدون أن يكونوا هناك “.

وتطلبت حالة غريس بعض الإغاثة، بتمويل من مجموعة التشغيل التجريبي السريرية فيوتشر ان مايند، تعمل هذه المبادرة من خلال دمج ممارسي الصحة النفسية في المدارس الثانوية حتى لا ينقطع الطلاب عن المدرسة للحصول على العلاج. ويهدف هذا البرنامج، الذي تم تجريبه في العام الدراسي الماضي من قبل 10 مدارس، والذي تم إطلاقه رسميا في أكتوبر 2017، إلى معالجة تدهور الصحة النفسية مع تجاوز الخدمات التقليدية التي تشهد ارتفاعا في الطلب مقترنا بعدم كفاية القدرات.
ويقدم فريق “ميندسبيس”، الذي يتألف من ثلاثة من الممارسين الصحيين الأساسيين، ومستشار أول، وعامل دعم الأسرة، وعامل دعم الصحة العاطفية، جلسات فردية ومجموعات لقضايا محددة مثل الحرمان. وتقودها ميشيل سولت، مديرة الخدمات في مؤسسة ويلسبرينغ أكاديمي ترست، التي توصلت إلى الفكرة بعد توليها وحدة إحالة التلاميذ، ورؤية الأطفال الذين تعتقد أنهم لا ينتمون لهذا المكان، وتقول سولت: “أعتقد أن المدرسة هي المكان الذي يجب أن يكون فيه الشاب”. “هناك الكثير من التناقضات في خدمات الصحة العقلية للأطفال والمراهقين، وفي المدارس التي ليس لديها التمويل لتوفير أكبر قدر من الدعم والرعاية كما هو مطلوب في هذه الأيام، إنه ظلم ألا يتم دعم الشباب قبل أن تتصاعد الأمور “.
وقبل إطلاق “MindSpace “، لم تعد والدة غريس، يزا روبنسون، في تحمل أكثر من ذلك، وكان ابنها يواجه صعوبة بالقلق والمشكلات السلوكية، وكانت تعاني هي أيضا من مشاكل الصحة العقلية, وتقول: “لم يكن أحد منا في مكان جيد، اعتقدت أننا يجب أن نذهب ونجرب لنري هل سوف تعمل أم لا. لحسن الحظ نجحت معنا. وسرعان ما تمكنت غريس من تحديد متى كانت تعاني من القلق، وفهمنا أنها لن تموت”، وفي غضون بضعة أشهر، حدث تحسن ملحوظ في حالة الأسرة المعيشية. كان الطفلين يذهبون إلى المدرسة دون مشاكل، و روبنسون، التي كانت واحدة من 63 من الآباء والأمهات الذين تلقوا أيضا المشورة والاستشارة، شعرت أفضل مما كانت عليه في السنوات. تقول: “أعتقد أنه من المدهش أن يتم ذلك في المدارس حتى لا تضطر الأسر إلى قضاء سنوات على قوائم الانتظار ويمكن مساعدة جميع أفراد الأسرة”.
وأفادت غريس بأنّه “جعلتنا نحن الثلاثة أكثر سعادة, أنها مثل أننا كنا نبحث عن شيء لم يكن موجودا هناك ثم جاء هكذا فجأة. انه حقا من العجائب, وبالمقارنة مع الخدمات الأخرى التي جربتها، شعرت أن خدمة “MindSpace” أرادت حقا أن تكون هناك وأرادوا أن يستمع لي, وفهموا حالتي وجعلوني أدرك أنني لم أكن الوحيدة التي تمر بهذه الحالة”.
ويكفل تمويل البرنامج بقيمة 1.3 مليون جنيه إسترليني الذي يتم تسليمه في جميع مدارس بارنسلي الثانوية حتى عام 2020 على الأقل, وفي السنة الأولى تم دعم أكثر من 200 شاب وأكثر من 100 معلم تدربهم جمعية شيفيلد للصحة العقلية Chilypep, ويجري تعميم التدريب على جميع الموظفين في جميع المدارس – ويتمثل أحد الأهداف الرئيسية في تهيئة بيئة يمكن للجميع فيها الانفتاح على الصحة العقلية والرفاهية.
ويؤكّد رئيس التشغيل التجريبي في مجموعة التشغيل التجريبي السريرية بارنسلي، أنه باتريك أوتواي، في حين لم يتم نشر أي تقييم رسمي حتى الآن، فقد تم جمع العديد من دراسات الحالة الإيجابية – وتقييم التأثير الكامل على البطاقات. “في عام 2013، جمعنا أدلة على أن هناك القليل جدا من الدعم للشباب في بارنسلي لتلبية الاحتياجات العاطفية على مستوى أدنى”، وفي ذلك الوقت، لم يكن هناك تمويل لتطوير الخدمة – حتى عندما أصبح تقرير فيوتشر ان مايند والتمويل متاح، كانت لجنة التنسيق المشتركة تعرف بالفعل ما هو مطلوب”، وتظهر الإحصاءات أن واحد من بين كل 10 أطفال لديهم الاكتئاب والقلق أو مشكلة أخرى للصحة العقلية يمكن تشخيصها – لذلك يأمل الفريق أن يتوالى رؤية هذا المثال على الصعيد الوطني. وتقول بريجيد ريد، الممرضة الرئيسية مجموعة التشغيل التجريبي السريرية، إنها تجمع بين الصحة والتعليم مما يجعل الخطة ناجحة، واختتمت رؤية سولت عن كيفية عمل المدارس وما يحتاجه الطلاب والآباء، مع خبرة الممارسين العاملين، هذا هو ما يجعلها فريدة من نوعها”.

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*