الأحد 17 ديسمبر 2017
الثقة بين المعلم والطلاب.. أساس نجاح العملية التدريسية

الثقة بين المعلم والطلاب.. أساس نجاح العملية التدريسية

الخليج: يرى تربويون وأخصّائيون، أن العلاقة بين الطلاب والمعلم، هي أساس مهم من أسس العملية التعليمية، حيث إن بناء جسور من الثقة والمحبة بين الطرفين، يساعد بشكل كبير على تقبل الطلبة للمعلومة، ويمكّنهم

من الانسجام مع أجواء التدريس، الأمر الذي يساعدهم على تنفيذ كافة الواجبات المدرسية.
وأكدوا أن أسلوب التعامل مع الطلبة يجب أن يتغير عمّا كان في الماضي، ولا بد من الابتعاد عن الأدوات التقليدية في التعليم، حيث لا بد من الانفتاح على الطلبة بشكل كبير، وكسر حاجز الجمود مع الطلبة في بعض الوقت وليس كله، من منطلق تغيير في الروتين التقليدي الذي يعتبر مملاً وكئيباً للطلبة في الأجيال الجديدة.
قال الطالب سعيد الكتبي، إن أجواء التدريس الجامدة تبعث في النفس الملل والكآبة، حيث إن تكرار نفس أسلوب التدريس في كل مرة، يؤدي إلى صعوبة في الفهم، وعدم تقبل لأي معلومة، وخاصة إذا كان الأستاذ من الذين لا ننسجم معهم.

ويرى أنه لا بد أن يتطور أسلوب التعليم في هذا الوقت، بالإضافة إلى إنهاء الأسلوب القديم في التدريس، والتطوير في علاقة الأستاذ بالطلبة بما يتواكب مع عصر الانفتاح.

أسلوب مختلف
من جهته، أكد الطالب محمد الزعابي، أن الأسلوب القديم للمعلمين في بناء العلاقة مع الطلبة، أصبح لا ينسجم ولا يتفق مع طريقة تفكير الطلبة في الوقت الحديث، موضحاً أن المعلم المرح والمنفتح على الطلبة والقريب منهم، ويتعامل معهم من منطلق الصداقة، يكون أكثر قدرة على إيصال المعلومة، لأن الطلبة في أعلى مستويات تقبلها.
ونوه بأن انفتاح المعلم على الطلبة، واتباع أسلوب تدريس مختلفاً عن السابق من الأجيال، بحيث ينسجم مع نمط حياتهم المعاصرة، لا يعني التعدي على دوره كمعلم له حقوقه، أو استغلال هذه العلاقة الحديثة بما يعكر سير العملية التدريسية.
الثقة والتقارب
تتعامل المعلمة هناء الزاغة مع طلبتها بالكيفية التي هم يريدونها، وتعطيهم كامل حريتهم في بعض الوقت أثناء الحصة التدريسية، وتدخل معهم في أجواء المرح واللعب لتشعرهم أنها منهم، وقريبة منهم، ولا تختلف عنهم، لكي تبني معهم جسوراً من الثقة والتقارب، الأمر الذي منحها القدرة على ضبط الفصل الدراسي في وقت التدريس وتلقين المعلومة، ما خلق أجواء انسجام ومشاركة واسعة لجميع الطلبة.
وترى أن الأسلوب التقليدي في التدريس والجمود في التعامل مع الطلبة، أصبح حاجزاً بين المعلم والطالب، ويصبح تقبلهم لأي توجيهات ضعيف جداً، بالإضافة إلى الكآبة التي تظهر عليهم، ما ينعكس بشكل سلبي على مستواهم التعليمي.
وقالت، إن الطلبة يحبون اللعب والمرح، ويمكنهم أن ينسجموا بشكل كبير مع أسلوب التدريس الممتع والبعيد عن الجمود في تلقينهم المعلومة، مضيفة أنه يجب تغيير نمط التدريس القديم، وعدم إشغال كافة وقت الحصة الدراسية بالتلقين والتدريس، لكي نتخلص من أجواء الملل لدى الطلبة، الذي يشتت انتباههم، مبينة أنه لا بد من أخذ انتباه الطلبة واهتمامهم في الدرجة الأولى، وإيصال الرسالة إليهم بالطريقة التي يفضلونها.

التواصل المستمر
قال إبراهيم الجاوي، مدير مدرسة الجودة للتعليم الثانوي برأس الخيمة، إننا في وقت يختلف كلياً عن الماضي، وطبيعة التعليم اليوم تغيرت مع مقومات العصر الحديث، لذلك يجب علينا أن نغير في طبيعة العلاقة بين المعلم والطالب، حيث إن اختلاف طبيعة التفكير لدى الطلبة ومتطلباتهم لا تنسجم مع العهد القديم.
وأكد أن التواصل المستمر بين الطلبة ومعلميهم من منطلق الصداقة، وبعيداً عن العلاقة الجامدة، يمكن أن يبني جسوراً من الثقة والمحبة تعزز من دور المنظومة التعليمية، وتحقق نتائج إيجابية في عملية التدريس ودرجة كبيرة في تقبل الطلبة لما هو جديد عليهم.
واعتبر الجاوي أن أسلوب العلاقة القديم بين الطالب والمعلم، أصبح غير مجدٍ اليوم، ولا يحقق المطلوب منه، كما أنه يفاقم الخلاف القائم بين الطرفين من منطلق أنه لا ضرورة لتعليم في ظل علاقة متوترة وجامدة، مشيراً إلى أنه لا بد لنا كمعلمين أن نطور من علاقتنا مع الطلبة بما ينسجم مع طريقة تفكيرهم في زمن أصبح الانفتاح هو الوسيلة لفهم الآخر، دون حواجز ومعوقات.

المحبة والانسجام والتكامل

قالت الدكتورة شيخة الطنيجي، أكاديمية مختصة في المجال التربوي، إن تكوين علاقة مبنية على الثقة والمحبة بين الطالب والمعلم، هي نقطة الانطلاق نحو ما هو منشود من العملية التعليمية، حيث إن الجمود في هذه العلاقة يخلق أجواء مشحونة ومتوترة يمكنها أن تضيّع الهدف الذي نرتقبه، ولها أن تسبب في انحدار المستوى التعليمي.
وبينت أن التربية دائماً تأتي قبل التعليم، لذلك لا بد لنا أن نسعى في تربية طلابنا على الحفاظ على علاقة متينة وطيبة مع جميع الناس على أساس المحبة والانسجام والتكامل، ومن هنا يجب أن نبدأ في ترسيخ علاقة متكاملة بين الطالب والمعلم، من خلال أساليب حديثة ومعاصرة تختلف عن التقليد الجامد الذي أصبح مخالفاً لمتطلبات اليوم، موضحة أن الطالب في المدرسة يبحث عن اللعب والمتعة، ويهرب من الأجواء التدريسية المنفرة، حيث إن المعلم الذي يتعايش مع طلبته على أساس الحاكم والمحكوم داخل غرفة الصف، يصبح عدواً مع مرور الوقت، لذلك يجب الانفتاح في العلاقة، والتشاركية بين المعلم وطلبته بما يحفظ حقوق وواجبات كافة الأطراف، واللعب والمرح في أساليب تدريس تتفق مع متطلبات الطلبة.
وأكدت الطنيجي، أن العلاقة بين الطلبة والمعلم، هي أساس العملية التعليمية الإيجابية المنتجة، حيث إن الانسجام بين الطرفين يتيح لكل منهما الانصياع للآخر، ويخلق بيئة تكاملية تحقق ما يسعى إليه الطرفان، فيتلقى الطلبة المعلومة من مبدأ الأهمية في الحفاظ على الود والمحبة مع المعلم، الذي حرص على إضفاء علاقة متينة منفتحة لا حواجز فيها، من خلال تفعيل نشاطات ممتعة ومرحة نستطيع من خلالها تمتين هذه العلاقة.

 

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*