الأحد 17 ديسمبر 2017
جامعة قطر تطلق استراتيجيتها الجديدة للسنوات الـ 5 المقبلة
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-02-15 13:27:05Z | | ÿvüÿÿµüÿÿ}ýÿÿ»lúu¢Ù

جامعة قطر تطلق استراتيجيتها الجديدة للسنوات الـ 5 المقبلة

العرب: أطلقت جامعة قطر اليوم استراتجيتها الجديدة للأعوام الخمسة المقبلة (2018-2022)، والتي تسعى الجامعة من خلالها إلى تحقيق التحول الشامل بما يخدم الأهداف الوطنية، ويعزز من دورها في تحقيق رؤية قطر 2030.

وتركز الاستراتيجية التي عرضها الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس الجامعة خلال حفل أقيم اليوم، إلى تعزيز التميّز النوعي في مجالات أدائها الرئيسية المتمثلة في التعليم (التعلّم والتعليم، بما فيه التجربة الطلابية) والبحث العلمي والمنظومة المؤسسية، والمشاركة المجتمعية.

وقال الدكتور الدرهم إن الجامعة وانطلاقاً من التطوير المستمر والنجاح الذي حققته كرائدة للمؤسسات التعليمية، قامت بإعداد استراتيجية جديدة يمكن اعتبارها بوصلة عمل تعتمد عليها في الفترة ما بين (2018-2022).

وأوضح أن الاستراتيجية ستحدد مسارات واضحة تمكن الجامعة من التميّز في أدائها، والبناء على الإنجازات التي تحققت والنجاحات في مجالات اهتماماتها الرئيسية المتمثلة بالتعليم، والبحث العلمي، والتطوير المؤسسي والمشاركة المجتمعية.

وأضاف رئيس الجامعة أن هذه الاستراتيجية استلهمت نقاط تركيزها من توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى التي تحث دوما على الاجتهاد والإبداع والتميز.

وأكد أن هدف الجامعة، هو توفير أفضل مستوى من التعليم لطلبتها، وتشجيعهم على الاعتماد على مواهبهم، وإلهامهم لإدراك إمكاناتهم.. لافتا إلى أن خريجي الجامعة من المتميزين والمطلوبين في سوق العمل سواءً على المستوى الأكاديمي أو في مجال العمل التجاري.

وأشار إلى أن برامج جامعة قطر أكسبت الجامعة سمعة طيبة بعد أن تمكنت من الارتقاء إلى مصاف الجامعات المرموقة على مستوى المنطقة.. وقال ” نحرص على المحافظة على هذه المكانة وتعزيزها كمكتسب رفيع نعتز به” .

وكشف أن الجامعة عازمة على إتاحة المزيد من برامج الماجستير والدكتوراه وتوسيع إمكانات البحث العلمي الموجودة والتي تركّز على أولويات التنمية الوطنية.

وحددت الاستراتيجية مجموعة من القيم لتحقيق أهدافها هي التميز والحرية الأكاديمية والنزاهة والتنوع والابتكار والمسؤولية المجتمعية.

وتعمل الاستراتيجية الجديدة على وضع جامعة قطر في موقع المؤسسة التعليمية المبادرة والرائدة والتي تقود التعليم العالي في قطر من خلال توفير تعليم أكاديمي متميز يتناول تحديات العصر الحالي ويركز على تلبية الاحتياجات الوطنية، بخطوات واثقة، نحو بناء مجتمع يعتمد اقتصاد المعرفة.

كما ستعمل الاستراتيجية على تعزيز الفرص أمام الطلاب القطريين وتسهيل التحاقهم بالجامعة لتحصيل التعليم العالي بشكل عام، مع التركيز على مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وضمان تلبية البرامج المقدمة لاحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية.

ووضعت الاستراتيجية من ضمن أهدافها تعزيز الأثر الذي تتركه برامج تنمية المواهب وبناء القدرات لتلبي احتياجات الجامعة والاحتياجات الوطنية وتطوير الثقافة الرقمية وكفاءة مجتمع الجامعة والدولة في هذا المجال وتنمية ورعاية ريادة الأعمال والابتكار في الجامعة والمجتمع بشكل عام.

وتطمح الجامعة لأن تُعرف إقليمياً بتوفيرها لتعليم يتمحور حول المتعلّم، ويحقق التحوّل، ويتبنى التطبيق العملي، ويستند على البحث العلمي، ويعزز الكفاءات، ويعزز القدرات الريادية، ويثري المهارات الرقمية.

وفي هذا الإطار يعتمد التوجّه الاستراتيجي الجديد للجامعة على تطبيق نظام يدعم الطلبة ابتداء من المرحلة الثانوية وحتى التخرج وذلك من أجل تمكينهم من النجاح واختبار تجربة أكاديمية إيجابية.

كما ستقوم بتكريس الموارد لضمان أن تكون التجربة التعليمية ملهمة ومؤثرة لكل طالب بما يتناسب مع نهجها الذي يقتضي توفير الرعاية والدعم لجيل الغد، بالإضافة لتوفير نظام دعم طلابي توجيهي متكامل يضمن تطوير تجربة تعليم نموذجية ومتكاملة.

وفي مجال البحث تسعى الجامعة في استراتيجيتها الجديدة إلى التفوق في البحوث المركزة، ذات الصلة باحتياجات المجتمع ، والقابلة للقياس، والمؤثرة، والتعاونية، والتي تنصب على إيجاد الحلول، وتدفع إلى التقدم في المعرفة والابتكار.

كما تسعى الاستراتيجية لأن تكون جامعة قطر مؤسسة مستدامة ومرجعية للتمّيز التنظيمي والتشغيلي، وفي هذا السياق وضعت أهدافا لتطوير هيكليتها التنظيمية والتشغيلية لتصبح مؤسسة تتسم بالاستدامة وذلك على أساس توليد عوائد لاحقة بشكل متنوع بالإضافة للاستخدام الفعال والمتسم بالكفاءة لجميع الموارد والأصول الحالية.

وفي مجال الشراكة المجتمعية تؤكد الاستراتيجية المضي قدما في عقد شراكات فعّالة مع أصحاب المصلحة المحليين والدوليين، لإثراء التعليم، ودعم البحث العلمي، وتحفيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتعزيز سمعة وصورة الجامعة.

وقال الدكتور درويش العمادي رئيس الاستراتيجية والتطوير بجامعة قطر إن فريق عمل الاستراتيجية أمضى أكثر من 18 شهرا في إعدادها وسيبدأ تنفيذها مطلع العام المقبل.

وأشار إلى أن جامعة قطر أول مؤسسة تعليمية وطنية توفر التعليم الجامعي للطلبة، وتبذل جهوداً كبيرة للمحافظة على التميّز الأكاديمي وجودة البحث العلمي وتوسيع الخيارات لجميع الطلبة.

وأكد الدكتور العمادي أن الاستراتيجية الجديدة من شأنها قيادة التحول الشامل وتحويل مسار الجامعة بشكل جذري لمواكبة المتغيرات العالمية ومتطلبات المجتمع وسوق العمل القطري.

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*