الأحد 17 ديسمبر 2017
كيف نساعد ابنائنا على الإقتداء بالصفات الحسنة؟

كيف نساعد ابنائنا على الإقتداء بالصفات الحسنة؟

القاهرة – المغرب اليوم: الدكتور محمد منصور استشارى الأمراض النفسية والعصبية بمستشفى هدوء النفسى يتحدث إلى الأطفال موجها لهم نصائحه وإرشاداته، مشيرا إلى مدى أهمية أن يكون الطفل مدركا لمزايا وعيوب الأب والأم وهو ما يكون حقيقيا ولا يعلمه الكثير من الآباء والأمهات..لأن الأطفال يركزون بشدة ويلاحظون التفاصيل ولا يتركوها إلا بعد أن يفرزها عقلهم ويخزنوها بشدة.. فيجب أن يكون الطفل واعيا مدركا أن أباه وأمه خطاءان ويجب أن يكون محبا لصفاتهما الحسنة فقط.

وينصح الدكتور محمد الأطفال بضرورة أن يقتدوا دائما بالأب والأم وأن يطلبوا رضاءهم دوما ولكن فى نفس الوقت وتبعا لنفسية الطفل يجب أن يقتاد الابن بالمزايا والصفات الجيدة فى كل من الأب والأم معا، وهذه هى وظيفة الآباء والأمهات بضرورة أن يكونا ناصحين للطفل دوما بهذه النصيحة وأن يحافظ عليها أبد الدهر. نفسية الطفل تجعله يريد الاقتداء بوالديه وأن يكون على غرار طبيعتهما النفسية، التى رآهم عليها ولكن على الآباء والأمهات هنا ألا يكون الأمر لديهم بمنظور أنانى بل يجب أن يكونا أكثر تفهما لنفسية الطفل وأن ينهراه فى كل عيب يقوم بتقليده أو صفة سيئة لدى أى منهما وأن يكونا صريحين معه بشأن هذا العيب ويطلبا منه أن يبتعد عنه.

 

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*