السبت 23 سبتمبر 2017
محمد بن زايد للطلبة: أنتم أمانة في أعناقنا أسرةً ومدرسةً ومجتمعاً

محمد بن زايد للطلبة: أنتم أمانة في أعناقنا أسرةً ومدرسةً ومجتمعاً

الخليج: أكد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن أبناءنا الطلبة ثروة الوطن وبناة حاضره وصنّاع مستقبله، مشيراً سموه إلى أنهم أمانة في أعناقنا جميعاً، أسرة

ومدرسة ومجتمعاً.
ولفت سموه على «تويتر»، إلى أن الهدف واحد ويتمثل في إنارة الطريق لأجيال طموحة يفخر بهم شعبهم ووطنهم.
ودعا سموه الطلبة إلى التزود بالعلم والمواظبة على القراءة، واكتساب المعرفة، مؤكداً أن المعلمين ثروة وطنية يحملون أمانة عظيمة ورسالة نبيلة.

وأضاف سموّه: «يطل علينا عام دراسي جديد، يحمل في ثناياه أملاً وتفاؤلاً وثقة بأبنائنا الطلبة، ثروة الوطن، وبناة حاضره، وصنّاع مستقبله».قال صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «مع انطلاقة عام دراسي جديد، تنطلق رؤية تعليمية وطنية جديدة موحدة تعزز مسيرة التنمية وتخدم استراتيجية الدولة للمستقبل».
وتابع سموّه: «المعلمون ثروة وطنية يحملون أمانة عظيمة ورسالة نبيلة، نعتز بدورهم المحوري في بناء العقول وتهذيب النفوس، وإعداد أجيال المستقبل».
وخاطب سموّه الطلبة: «أبنائي الطلبة، تزوّدوا بالعلم، وواظبوا على القراءة واكتساب المعرفة، وليكن التفوق والتميز والإبداع شعار مسيرتكم نحو المستقبل».
وتابع: «أبناؤنا أمانة في أعناقنا جميعاً، أسرة ومدرسة ومجتمعاً، تكاتفنا مهم وهدفنا واحد، إنارة الطريق لأجيال طموحة يفخر بهم شعبهم ووطنهم».
وختم سموّه: «الإمارات تواصل تطورها وريادتها، وأنتم أبنائي سرّ هذا التطور بعلمكم النافع، أتمنّى لكم عاماً دراسياً موفقاً ومسيرة حافلة بالعطاء».
تطلق مدارس الدولة الحكومية والخاصة التي تتبع منهاج وزارة التربية والتعليم ورياض الأطفال وتعليم الكبار، إشارة البدء للعام الدراسي الجديد، وتستقبل اليوم أكثر من مليون طالب وطالبة من مختلف مراحل التعليم، لتبدأ أولى محطات المعرفة للعام الدراسي الجديد 2017-2018.
وكانت الهيئات التدريسية والإدارية والفنية البالغ عددها حوالي 26 ألف تربوي على مستوى مدارس الدولة، انتظمت بالدوام الرسمي الاثنين الماضي، وهيأت الوزارة مختلف العوامل التي تكفل استقرار المجتمع المدرسي، وحسن سير العملية التعليمية، خلال العام الدراسي الجديد.
أجندة
ومن المقرر أن يبدأ دوام الطلبة في جميع مدارس الدولة الحكومية والخاصة التي تتبع منهاج الوزارة ورياض الأطفال وتعليم الكبار اليوم، ويستمر فصله الأول حتى 15 ديسمبر المقبل، لتبدأ أجازة الشتاء للطلبة لمدة 4 أسابيع، من يوم 17 من الشهر ذاته، وتستمر حتى 11 يناير 2018، بزيادة أسبوع، مقارنة بالتقويم السابق الذي حدد 3 أسابيع فقط لإجازة الطلبة، فيما تبدأ للمعلمين وباقي الهيئات، يوم 17 منه، وتستمر حتى يوم الخميس 31 منه.
ويبدأ دوام الفصل الدراسي الثاني، يوم 14 يناير المقبل للطلبة، ويستمر حتى 23 مارس 2018، فيما يبدأ المعلمون وباقي الهيئات في يوم 2 من الشهر ذاته قبل دوام الطلبة بأسبوعين، على أن تبدأ إجازة الفصل الدراسي الثاني، «إجازة الربيع»، بتاريخ 25 منه، وتستمر لمدة أسبوعين، للطلبة، على أن يستأنفوا دراستهم يوم 8 إبريل المقبل، فيما يستأنف المعلمون دوامهم يوم 1 من الشهر ذاته قبل دوام الطلبة بأسبوع.
وحددت الوزارة يوم 5 يوليو 2018، نهاية العام الدراسي لجميع الطلبة، بدلاً من28 يونيو، كما كان مقرراً في التقويم السابق، و12 يوليو نهاية دوام الهيئات التدريسية والإدارية والفنية، بدلاً من 5 يوليو 2018، وتبلغ أيام التمدرس 181 يوماً هذا العام.
المنظومة التعليمية
ويشهد العام الدراسي نقلة نوعية في حيثيات المنظومة التعليمية بالدولة إذ أعلنت وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم، بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، توحيد المنظومة التعليمية في الدولة، وهو ما يعني الانتقال لآفاق أرحب وأوسع في عملية تطوير أداء الطلبة للمضي قدماً في تحقيق التنمية المرجوة في قطاع التعليم بما ينعكس بشكل إيجابي على مسيرة الدولة وخطاها نحو تحقيق التنمية المستدامة في كافة القطاعات.
ووضعت وزارة التربية، خطة منهجية مسبقة على مستوى جميع المناطق التعليمية، ووجهت بتفعيلها، لإحكام سير العملية التعليمية، وضمان توفير وتنفيذ حزمة من البرامج التطويرية والأنشطة الهادفة الرامية إلى استقبال الكوادر التدريسية والإدارية للطلبة، وفق تصور علمي وتربوي مدروس، في ضوء حرص الوزارة على توفير مناخ تعليمي إيجابي لهم، يشحذ هممهم، ويبقيهم في ذهنية عالية، ويحفزهم على التعلم، بما يحقق انطلاقة فاعلة للعام الدراسي الجديد.
غرفة عمليات
وتستمر المناطق التعليمية في التواصل مع مدارسها منذ أيام العطلة الصيفية؛ حيث تم تخصيص غرفة عمليات لمتابعة كافة الأمور المتعلقة بجاهزية المدارس، والوقوف على حالتها ومدى استعداداتها لاستقبال المعلمين والطلبة، ورصد احتياجاتهم، والتعرف إلى أي معوقات محتملة، ومن ثم وضع الحلول اللازمة، والتدخل بشكل سريع لتزويدها بأي احتياجات تلزمها، فيما أكد عدد من مديري المدارس الحكومية جاهزية المدارس لاستقبال الهيئات التدريسية والفنية والإدارية في أول أيام العام الدراسي الجديد، فضلاً عن تهيئة البيئة التعليمية المحفزة لهم وللطلبة.
وأكد عدد من مديري المدارس جاهزية المدارس لاستقبال الطلبة في العام الدراسي الجديد، فضلاً عن عدد من الفعاليات احتفاء بأول يوم دراسة، بمشاركة الطلبة وأولياء الأمور والمعلمين وجميع الهيئات، إضافة إلى التركيز على إعداد جداول الحصص، لضمان انطلاقة ممنهجة فاعلة للجميع.

 

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*