نصائح مهمة للمعلمين أثناء تلقينهم للدروس تحفز الطلاب أكثر

نصائح مهمة للمعلمين أثناء تلقينهم للدروس تحفز الطلاب أكثر

العرب اليوم: كيف تبدأ تقديم دروسك؟ ففي العديد من المدارس، تبدأ الحصص الدراسية بنفس هذه الطريقة؛ مع معلم يشرح اثنين أو ثلاثة مخرجات من طرق التعلم المقصودة، وغالبًا ما تكون مكتوبة على السبورة ثم يدون

الطلاب تلك الملاحظات في الكتب المدرسية الخاصة بهم.

ووفقًا لصحيفة “الغارديان” البريطانية، يعتقد بعض المعلمين أن هذا ما ترغب فيه هيئة التفتيش على المعايير “أفستد”، ولكن في تقرير لها أصدرته عام 2012، أبرزت  الهيئة مثالًا على الممارسة الجيدة التي تنطوي على قيام المعلم عمدًا بعدم مشاركة أهداف التعلم في الدرس “حتى وقت لاحق من الدرس، والتي  تحفز الطلاب للتعبير عن أنفسهم لما تعلموه “.

ورغم أن هناك فوائد للانفتاح على نتائج التعلم، فالمعلمين المساعدين يختارون الأنشطة المناسبة والسماح للطلاب معرفة ما سوف يتم تدريسه لهم، ويقترح علم التعلم أنه قد يكون هناك طرقًا أكثر فعالية لبدء الدرس، فبعض النهج البديلة يمكن أن تخلق إحساسًا بالغرض ويمكنها حتى تحسين كيفية تعلم الطلاب، وفيما يلي سنعرض إليك بعض من هذه الأفكار.

اسأل الأسئلة المسبقة
دعونا نحاول تجربة سريعة، لدي سؤالان لك.

1) ما هي ثلاث طرق يمكنك أن تبدأ الدرس؟

2) متى يكون “تأثير الاختبار” هو الأكثر فائدة؟، قد لا تعرف الإجابة على هذه الأسئلة بعد، وذلك لأن هذه هي “الأسئلة المسبقة”، الأسئلة التي طرحت بشأن المواد قبل أن يتعلمها شخص ما.
ووجدت دراسة حديثة أن الطلاب الذين سئلوا الأسئلة المسبقة كانوا في وقت لاحق قادرين على الاستذكار بنسبة ما يقرب من 50٪ أكثر من أقرانهم الذين لم يفعلوا ذلك، ويعزى ذلك إلى أن هذه الطريقة توجه انتباه المتعلم وتخلق شعورًا من التشويق.

وأظهرت الدراسة نفسها أن الطلاب لا يتذكرون الإجابات الصحيحة على الأسئلة السابقة في وقت لاحق، ولكنهم تذكروا أيضًا معلومات رئيسية أخرى من الدرس بشكل أفضل، ومع ذلك، فمن الجدير بالذكر أن هذه الفائدة يتم الشعور بها في الغالب عندما يتحكم المعلم في وتيرة التعلم، إذا كانوا يقرؤون صفحة من نص ما، على سبيل المثال، قد يميل الطلاب إلى القراءة السريعة لتحديد موقع المعلومات الرئيسية وتجاهل أجزاء مهمة أخرى من النص.

ممارسة  ألعاب الذاكرة
ممارسة الاسترجاع، التي يشار إليها أحيانًا باسم “تأثير الاختبار” ، هو أي نشاط يجبر الطلاب على استدعاء المعلومات من أجل توليد الجواب، وهذا يمكن أن يشمل مسابقات، واختبارات الاختيار من متعدد والإجابة ببساطة على سؤال.

ويقيم الباحثون باستمرار هذا النوع من الاستراتيجية باعتباره واحد من أكثر الطرق فعالية لمساعدة الطلاب على تحسين الذاكرة على المدى الطويل، وكما يقول عالم النفس المعرفي دانيا. ويلينغهام “الذاكرة هي بقايا الفكر، وهذا يعني أنه كلما تفكر في شيء، كلما يمكنك تذكر ذلك في وقت لاحق”.

ومن الأفضل أن نفكر في ممارسة استرجاع المعلومات في شكل الألعاب والأنشطة التي تيح الطلاب التفكير مليًا في الإجابة، فحاول إعطاء الطلاب مسابقات فردية، ومسابقات على مستوى الفريق أو أسئلة الاختيار من متعدد.

خلق شعور من تحقيق الهدف
في حين أن الأسئلة المسبقة وممارسة الاسترجاع تساعد على تحسين الذاكرة الطلابية، فخلق شعور الهدف هو كل ما يدور حول تحسين التحفيز والمشاركة والجهد، فهو ينطوي على شرح للطلاب ليس فقط ما سيفعلون ولكن لماذا سيكون ذلك مفيدًا لهم، وهذا يمكن أن يكون شيئًا بسيطًا مثل جملة واحدة في بداية الدرس.

وقامت إحدى الدراسات بالتحقيق في هذا بتقسيم الطلاب إلى أربع مجموعات، ولم تعط مجموعة واحدة سببًا لماذا يجب أن تعمل بجد، وقيل للمجموعة الثانية أنه سيكون هناك اختبارًا في النهاية، وقيل للثالثة يجب أن تبذل جهدًا لأنه كان متوقعًا منهم ذلك الجهد، وقيل للمجموعة الرابعة أنها ستساعدهم على تحقيق أهدافهم المستقبلية.

وكانت النتائج كالآتي؛ صنف الطلاب من المجموعة الأخيرة الدرس على أنه أكثر أهمية ووضعوا جهدًا أكبر من المجموعات الأخرى، وقد تؤكد تلك الدراسة النتيجة التي توصلت إليها دراسة أخرى حيث وجدت أن هذا التدخل الموجز يحسن التعلم والمشاركة والدافعية في حصص الرياضيات.

وجاء المزيد من الدعم لهذه التقنية في الآونة الأخيرة من جامعة ستانفورد، حيث وجدت البحوث  أن مساعدة الطلاب على تطوير الشعور نحو الهدف والعقلية الكبيرة ساعد على تحسين الأداء في اللغة الإنجليزية، والرياضيات والعلوم ، وكان مفيدًا بشكل خاص للطلاب ممن لا يبالون بدارستهم.

 

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*