الأحد 24 سبتمبر 2017
تعليمية جنوب الباطنة تحتفي بيوم المعلم

تعليمية جنوب الباطنة تحتفي بيوم المعلم

تعليمية محافظة جنوب الباطنة: احتفلت صباح اليوم المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة بتكريم 133معلما ومعلمة من المجيدين في المبادرات التعليمية التعلمية ورفع مستويات التحصيل الدراسي
وذلك احتفاءً بيوم المعلم.
جاء ذلك بالقاعة الملكية بولاية الرستاق تحت رعاية معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وحضور أصحاب السعادة ولاة المحافظة ومدير عام تعليمية المحافظة الشيخ الدكتور الوليد بن سعيد بن سنان الهنائي وعدد من المسؤولين والتربويين والمجيدين.

يهدف حفل التكريم إلى مكافأة جهد المعلمين في الحقل التربوي والتأكيد على أهمية دور كل واحد منهم، إضافة لتحفيزهم لبذل المزيد من العطاء، وتشجيع الأفكار الإبداعية والمجيدة لدى المعلمين وتطوير الممارسات العلمية لا سيما وخلق دوافع الإبداع وتعميق ثقافة الإجادة والاستفادة من التجارب والدراسات والمشاريع والمبادرات المجيدة. وقد شمل التكريم أربعة مجالات وهي: الأداء التعليمي، والرعاية الطلابية، والمشاريع العلمية والتقنية، وتطوير الأداء اللغوي. إضافة للتكريم الشرفي لعدد من المعلمين.

شمل الحفل عددا من الفقرات؛ حيث بدأ بالسلام السلطاني والقرآن الكريم ثم نشيد ترحيبي لطلبة مدرسة ينابيع الحكمة للتعليم الأساسي (1-5) وقصيدة شعرية حول المعلم ألقاها صالح بن عابد الخروصي من مدرسة وادي بني خروص للتعليم الأساسي (5-12). وبينت المعلمة أمينة بنت سيف الفارسية من مدرسة الأمل للتعليم الأساسي (10-12) في كلمتها نيابة عن المكرمين أهمية المبادرات التعليمية التعلمية التي تساهم في رفع مستويات التحصيل الدراسي لدى الطلبة وغيرها من المبادرات التربوية الهادفة. ثم قالت: رؤية جديدة جاء بها التكريم هذا العام وهو التركيز على تقييم المبادرات في محاورها الأربعة بالإضافة إلى التكريم الشرفي لعدد من المعلمين والمعلمات المجيدين. واختتمت بكلمات الشكر والتقدير لتعليمية المحافظة والمسؤولين والتربويين داعية الجميع إلى بذل المزيد من الجهود والعطاء.

وفي ختام الحفل تم تكريم 133من المعلمين والمعلمات المجيدين على مستوى المحافظة منهم 12 معلم ومعلمة في المبادرات التعليمية التعلمية وشملت أربعة مجالات وهي (الأداء التعليمي، والرعاية الطلابية، والمشاريع العلمية والتقنية، وتطوير الأداء اللغوي). إضافة للتكريم الشرفي لعدد من المعلمين والمعلمات المجيدين.

من جانبه أكد الشيخ الدكتور الوليد بن سعيد بن سنان الهنائي مدير عام تعليمية المحافظة على أهمية التعليم ومكانة المعلم والجهود المخلصة التي يقوم بها خدمة للعملية التعليمية التعليمة. كما أوضح الدكتور الوليد الهنائي أهمية الاحتفال بيوم المعلم وتكريم المجيدين من التربويين الذي قدموا عددا من المبادرات التي تُعنى بالعملية التعليمية التعلمية ورفع مستويات التحصيل الدراسي، إضافة للتكريم الشرفي كونه دافعا وحافزا لبذل المزيد من العطاء والتفاني في ذلك. وتطرق إلى عدد من إنجازات تعليمية المحافظة على مستوى السلطنة والمراكز المتقدمة التي حصلت عليها في ظل التعاون والتكاتف البنّاء والمثمر من الجميع. واختتم: نسطر كلمات الشكر للمجيدين من التربويين الذين استحقوا التكريم اليوم داعيا لمواصلة العطاء وبذل المزيد من الجهود الحثيثة. وتوجه بالشكر لمعالي الشيخ الموقر راعي الحفل والحضور.

وعبّر سليمان بن سعيد بن سليمان المقبالي أحد الفائزين في محور المشاريع العلمية والتقنية: يوم المعلم والاحتفال فيه هو من الأيام التي استشعر فيها بفخر الدور الذي نقوم به في تربية الأجيال والمساهمة في نهضة البلاد وتكريمي اليوم هو استشعار المسؤولية بأهمية بذل المزيد من الجهد، وإفراد محاور تختص بالمشاريع والمبادرات يتنافس عليها المعلمون بلا شك سيعطي مساحة للإبداع ودعم روح البحث والتقصي شاكرا جهود الوزارة والمديرية في دعم وتشجيع المعلمين. وأضافت غادة بنت عبدالله بن صالح الفارسية: يوم المعلم من الأيام المَجيدة التي ينتظرها المعلمون ويحتفلون بها، ويُعد محطة نستشعر من خلالها الجهد الذي نبذله وحافزا لمواصلة العطاء وشعور جميل يعجز عن الوصف في لحظة تكريمي في هذه الاحتفالية الرائعة بحضور كوكبة من زملائي المعلمين والمعلمات وحفل التكريم اليوم يأتي برؤية جديدة نظرا لتقييم المبادرات التعليمية والتكريم الشرفي فكل الشكر للقائمين على المعملية التعليمية التعلمية.

 

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*