الإثنين 29 مايو 2017
التواصل مع الأبناء يساعد على مواجهة موسم الامتحانات

التواصل مع الأبناء يساعد على مواجهة موسم الامتحانات

المغرب اليوم: يبدأ موسم الامتحانات بالكامل مع بداية هذا الأسبوع ، وعادة ما يكون هذا الوقت وقت قلق وشك لكلٌ من الأطفال وأولياء أمورهم ، وكثيرًا ما تتجه الأسر إلى المدارس للحصول على إرشادات بشأن كيفية التعامل معه هذه الأوقات، ومن المهم أن يقوم المعلمون بتوصيل أحدث الأبحاث بشأن ما يجدي وما لا يجدي ، فما هي النصيحة التي يمكن للمدارس تقديمها إلى الآباء الراغبين في مساعدة طلابهم على الاستمرار في موسم الامتحانات.

وجدت واحدة من أكبر الدراسات حول السلوكيات الأبوية وكيفية تأثيرها على التحصيل الدراسي لأطفالهم أن وضع قيمة عالية في التعليم ووجود توقعات أكاديمية عالية كان له الأثر الأكثر إيجابية ، وشملت نصائح أخرى من هذه الدراسة أن التواصل المنتظم مع الأطفال حول واجباتهم المنزلية ووجود دراسة واضحة ومبادئ توجيهية لوقت الفراغ أمر جيد للغاية.  ولكن وجود توقعات عالية دون توفير الدعم المناسب هو أقرب إلى سيارة لديها مسرعات قوية ومن لديها عجلة قيادة ، فهذه السيارة حتمًا ستتحطم ، كما تشير البحوث الحديثة إلى أننا بحاجة إلى مساعدة الناس على تطوير القدرة على الصمود، فالأطفال الذين لديهم آباء الداعمين يحققون درجات أفضل، فضلًا عن كونهم أكثر اجتماعيًا.   ويُعد موسم الامتحان مثل السفينة الدوارة لحالة أبنائنا العاطفية، خلال سلسلة من أعلى مستوياته وأدنى مستوياته ، ويُعد مدى تفاعل الآباء مع أدنى مستويات طفلهم يحدد بشكل جيد عدد الارتفاعات لديهم.ووجدت دراسة حديثة أن الأطفال بارعون في التعرف على كيفية رؤية والديهم للفشل ، أولئك الذين يرون الأخطاء كفرص للتعلم، بدلًا من الأحكام الشخصية، هم أكثر عرضة لتطوير عقلية النمو.   ومن المهم أن يعرف الآباء أن ليس تقنيات المراجعة متساوية ، فقد تبين أن إستراتيجيات مثل إعادة القراءة وتسليط الضوء على شيء محدد تكون غير فعالة ، وذلك لأن هذا الأسلوب لا يجبر التلميذ على التفكير بجد ويمكن القيام به على الطيار الآلي ، والإستراتيجيات التي لديها فرصة أكبر للرجوع إلى الاحتفاظ بالذاكرة على المدى الطويل تشمل “التباعد” و “تأثير الاختبار”.يميل البعض إلى التقليل من الوقت اللازم لإنجاز المهمة ، وهذا ما يعرف بمغالطة التخطيط ، ونمط السلوك قوي بشكل خاص في الطلاب، الذين لديهم خبرة أقل من البالغين للاستفادة منها.   وتشير البحوث إلى أن الطريقة الأكثر فعالية للتغلب على ذلك هي تحديد مواعيد نهائية محددة بوضوح ، إذا كان الآباء والأمهات والأطفال يفعلون ذلك معًا، فالطلاب أقل عرضة لوضع مواعيد نهائية غير واقعية، والآباء أقل عرضة ليشعروا بانها مزعجة.   وتعدد المهام هو أمر غامض ، حيث أن كل دقيقة تقضى في التركيز على “الأشياء الخاطئة” هي 60 ثانية لم تنفق على الأشياء الصحيحة ، بالنسبة إلى الكثير من الطلاب، وغالبًا ما يتفاقم هذا من خلال هواتفهم النقالة.  ويفحص الشخص العادي هواتفهم نحو 85 مرة في اليوم ، يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط إلى مجموعة واسعة من العواقب السلبية التي تشمل، ولكن لا تقتصر على، انخفاض التركيز والذاكرة وزيادة في التوتر والقلق ، وإبلاغ الآباء أن أفضل شيء يمكنهم القيام به لطفلهم خلال جلسات المراجعة هو مساعدتهم على إدارة هواتفهم ، ومن الناحية المثالية، يمكن للطلاب القيام بذلك بأنفسهم، ولكن قد تكون هناك حاجة إلى بعض التشجيع أو القواعد.

Share on Facebook0Tweet about this on TwitterShare on Google+0Email this to someonePrint this page

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*