جامعيون: الاختيار السليم لأعضاء المجالس الطلابية يفرز كيانات قوية تخدم الطلاب

Views: 100

الرؤية: اتَّفق طلاب جامعيون من مُختلف الكليات والجامعات، على أن الاختيار السليم لأعضاء المجالس الطلابية من شأنه أن يُفرز كيانات قوية تخدم الطلاب على الوجه الأمثل.. مشيرين إلى ضرورة تمتع الطلاب المرشحين لعضوية هذه المجالس بالعديد من المميزات والخصال التي تؤهلهم للقيام بمهامهم على أكمل وجه.

وقالوا إنَّ من بين المميزات أن يتحلَّى الطالب بالمسؤولية والشخصية القوية والثقافة العميقة، علاوة على الإلمام الجيد بمشكلات الطلاب داخل كل تخصُّص، وأن يتمتع بحسن السير والسلوك والتميز الدراسي.. وأضافوا بأن خطوة المجالس الطلابية تمثل تطورا مهما في الحياة الجامعية العمانية، مُعربين عن تفاؤلهم بمستقبل أفضل، في ظل التعاون المستمر بين الطلاب وإدارات الجامعات والمسؤولين عن التعليم العالي؛ من خلال مجالس طلابية قوية تعبر عن الوضع الحقيقي للطلاب، وتكون بمثابة مرآة تعكس واقع هؤلاء الطلاب.

وقال عبدالله بن علي الشحي (طالب في الكلية التطبيقية بصحار)، إنَّه يتم اختيار الطالب وفق المهارات الشخصية التي يتحلى بها الطالب، ومنها القدرة على التحدث بطلاقة وإيصال المعلومة بشكل صحيح، ومهارات الإقناع والتفاوض، علاوة على بعض الأمور التي يجب أن يتحلى بها الطالب، ومنها السمعة الحسنة والأخلاق الحميدة والعلاقة الطيبة مع الزملاء.

وأضاف الشحي بأن الطالب المرشَّح لعضوية المجلس الطلابي يجب أن يكون ملمًّا بجميع التخصصات، وأن يتحلَّى بعلاقة طيبة مع طلاب التخصصات المختلفة، وأن يتمتع بشخصية اجتماعية؛ بحيث يكون على معرفة واطلاع بجميع المشاكل والقضايا التي تخص الطلاب، وأن يكون مستمعا جيدا؛ بحيث يستمع لجميع مشاكل الطلاب.

وتابع قائلا: إنَّ مثل هذه الصفات والمميزات تساعد هذا الطلاب على أداء عمله في المجلس الطلابي بشكل أفضل عن هؤلاء الذين لا يمتلكون مثل هذه الصفات.

ضوابط عامة

وقالت حنان بنت صالح بن حمد العامرية (طالبة في الكلية التطبيقية بصحار): إنَّ اختيار أحد الطلاب لتمثيل مجموعة من الطلاب، يتطلب أولا ٲن يوافق عليه الأغلبية من هؤلاء الطلاب، وأن يتمتع بصفات ومميزات تؤهله لهذه المهمة. وأضافت بأن هذا الطالب عليه أن يتحلى بالمسؤولية في العمل، وأن يطرح قضايا عامة تهدف لمصلحة الجميع بعيدا عن المشكلات الشخصية والصراعات الجانبية، وأن يكون حسن السيرة والسلوك، وملما بمهام عمله في هذا المجلس الطلابي. وأشارت إلى أنه من الضروري أن يتحلى كذلك هذا الطالب بالضوابط التي تتماشى مع منصبه، ولديه القدرة على الانخراط مع الشباب بمختلف مشاربهم واتجاهاتهم، علاوة على تمتعه بمميزات التواصل وحل المشكلات والتفكير العميق والثقافة الواسعة.

وأوضحت العامرية بأن طريقة الاختيار تتم من خلال ترشيح الشخص نفسه أولا، ثم عرض المرشحين أمام الطلاب لترشيح الأفضل حسب اختيارهم. وبعد ذلك، يتم اختيار ممثل الطلاب.

فيما قال منذر بن حمود البلوشي -طالب في الكلية التطبيقية بصحار- إنَّ اختيار الطالب يجب يتم وفق معايير محددة؛ حيث يتعيَّن على الطالب التعرف جيدا على الطالب الذي سيختارونه ممثلا لهم؛ من خلال التجربة العملية واختبار قدرته على حل بعض المشكلات التي تحدث في المجتمع الدراسي، والنظر في كيفية تعامله مع هذه الأحداث أو المشكلات.. وأضاف بأنه ينبغي أن يتحلى بأسلوب أخلاقي في التحدث والمخاطبة مع الآخرين، وأن يتمتع بالصفات الحسنة كالصدق والإخلاص مع الإدارة والطلاب؛ لأنه في النهاية هو يمثل نفسه وزملائه، وقد يمثل وطنه في المستقبل بمحافل أخرى، لذلك يجب عليه أن يتفانى ويخلص في العمل طلبا للمصلحة العامة للطلاب جميعهم.

وأشار إلى أنَّ هناك ضوابط يمكن اتباعها لاختيار الأنسب في المجلس الطلابي؛ منها أن يكون ملمًّا بمستجدات الأحداث في التخصصات المختلفة، والتعرف على كل ما هو جديد فيها والإضافات التخصصية الجديدة، وأن يتحلى بالصفات والأخلاق الكريمة وهي الصدق والإخلاص والتفاني والتعاون مع الجميع، وأن يكون لديه أسلوب متميز في التعامل مع الآخرين؛ بهدف إيجاد الحلول والأفكار الإبداعية…وغيرها في ساحة التخصصات الأكاديمية.

ولم يغفل البلوشي الإشارة إلى ضرورة الاهتمام بالمظهر الخارجي للطالب، وأن يكون ممارسا للرياضة والهوايات الإبداعية، بما يخوله من بناء شبكات صداقة واسعة تساعده على التميز في عمله بالمجلس الطلابي.

وفي هذا السياق، دعا البلوشي الإدارات المسؤولة عن اختيار الشخصيات القيادية لتمثيل الجامعات والكليات، إلى أن يضعوا ضوابط لاختيار الشخصيات المرشحة، والنظر إلى الكفاءات والاهتمام بها.

حل المشكلات

وقالت آمنة بنت راشد الكعبية -طالبة بجامعة صحار- إنَّ اختيار مُمثلين للكلية أو الأقسام يتم من خلال ترشيح كل قسم أو كلية بالجامعة لطالب واحد يمثل القسم، فيكون صوتهم المسموع لدى المسؤولين ولسان حالهم الذي يتحدث عن مشاكلهم واحتياجاتهم وكل ما يلزمهم في القسم.

وأضافت بأن مُمثل القسم يجب عليه أن يكون شخصية قيادية، ومتحدثًا لبقًا ومقنعًا، ومنصتًا جيدًا، وأن يكون متميزا في مستوي التحصيل الدراسي، وأن يكون لديه مهارات التواصل مع الآخرين، وقادرًا على تحمل المسؤولية، وأن يعلم أنه يحمل على عاتقه مسؤولية توصيل رسائل وشكاوى باقي الطلاب.

وقال محمد بن عبدالله بن علي العيسائي -طالب في الكلية التطبيقية بصحار- إنَّ اختيار الطالب في المجلس الطلابي يتم من خلال التصويت من قبل طلاب التخصص، ويتم ترشيح الشخص الذي حصل على أعلى نسبة تصويت. وأضاف بأن هذا الشخص المرشح عليه أن يتمتع بدراية تامة لما يخص تفاصيل التخصص، إضافة إلى أن يمتلك شخصية قوية قادرة على المواجهة والمناقشة وإبداء الرأي.

وأوضح أن المرشح لهذا المنصب عليه أن يتحلَّى بالصفات الاجتماعية الإيجابية والقدرة على التواصل مع جميع الطلاب دون استثناء، لتوصيل مقترحاتهم لإدارة الكلية، وأن يكون ذا أسلوب مميز قادر على إقناع الجهات المسؤولة بما يطمح لتحقيقه.

غير أن العيسائي أبدى اعتراضا على المجالس الطلابية والشبابية بشكل عام.. معتبرا أنَّ العديد ممن يعلمون في هذه المواقع غير مؤهلين بالدرجة الكافية.. مشيرا إلى أن هناك طلابًا لا يستحقون الدخول في المجالس الطلابية؛ حيث إنَّ وجودهم لا يضيف الكثير لباقي الطلاب، فضلا عن أنه تم اختيارهم من خلال ترويج أصدقائهم فقط من أجل الحصول على لقب “ممثل القسم” لا بهدف المصلحة العامة، على حد تعبيره.

ممثل القسم

وقالت علياء خديم مصبح الغيثية -طالبة في الكلية التقنية بشناص- إنَّ ممثلَ القسم يتم اختياره وفق معايير خاصة تعتمد على درجاته الدراسية المميزة والأنشطة التي يشارك بها كثيرا ومكانته الاجتماعية بين الطلاب؛ وذلك من خلال التصويت من قبل طلاب التخصص، والأعلى أصواتا يفوز بهذا الكرسي. وأضافت بأنه يتعيَّن على الطالب الذي سيمثل باقي الطلاب، أن يتحلى بالمصداقية والثقة بالنفس والخبرات الاجتماعية، ولباقة اللسان وخير الكلام، وحسن التصرف، وأن يهتم بالمصلحة العامة، وأن يكون متحليا باحترام الآخرين، والتفوق الفكري والدراسي، لأنه سيكون صَوْت باقي الطلاب الذي سيصل إلى الإدارة.

لكنها أشارت إلى أن ما يحدث حاليا في بعض الكليات والجامعات، أن المرشح لا يتمتع بالكثير من الصفات التي تم ذكرها؛ حيث يتم الاختيار عادة بين الأشخاص الذين يتمتعون بواجهة اجتماعية وعلاقات صداقة واسعة، دون الاهتمام بجوهر هذا الشخص. وتابعت بأن المجالس الطلابية يجب أن تكون الوسيط بين الإدارة أو المحاضرين من جهة، وبين الطلاب من جهة أخرى، وهو ما يفرض ضرورة ترشيح شخص مالك للخبرات اللازمة للعمل بهذا المجال.

Hits: 1

Comments: 2

Your email address will not be published. Required fields are marked with *