تدشين الدليل التنظيمي للمجالس الاستشارية الطلابية.. حين يورق الحلم

Views: 171

نوت: “ليولد كبيرا” مبادرة طلابية تطوعية دشنها طلاب من جامعة السلطان قابوس لتكون المظلة التي تجتمع تحتها حزمة من المشاريع ، مبادرة نفذها الطلاب سعيا في تحقيق حلمهم بوجود كيان يمثلهم ، بطرق متعددة ، كان مما برز منها البرنامج اليوتيوبي : #والله_نستاهل ، والذي كان إحدى محطات مجلة نوت قبل فترة من الزمن .

جهود الحملة تكللت بالنجاح عبر تدشين وزارة التعليم العالي للدليل التنظيمي للمجالس الاستشارية الطلابية في 30 أكتوبر 2014.

مجلة نوت جددت اللقاء مع ” ليولد كبيرا ” لتقف على أصداء هذا التدشين و الذي كان للحملة الدور الأكبر فيه ، مما جعلها تشارك في حفل التدشين عبر كلمة الطلاب و التي ألقاها قيس المقرشي رئيس حملة ليولد كبيرا.

محمد قاسم الشيزاوي أحد أعضاء حملة ليولد كبيرا توجهت إليه نوت بالسؤال حول قيمة هذه الخطوة لهم كحملة سعت طويلا إلى إيجاد اتحاد طلابي أو مجلس ممثل للطلاب في جامعة السلطان قابوس فأجاب: ” أعتقد أن الدليل التنظيمي جاء متوافقا مع رؤيتنا وأعتقد أنه سيلبي طموحات طلاب المؤسسات التعليمية على الأقل خلال السنوات القليلة القادمة، كما أنه جاء متوافقا مع طبيعة عمل مؤسسات التعليم العالي الموجودة في السلطنة” .

المتابعة …

وحول متابعة تنفيذ هذه السياسات والبنود المدرجة في الأدلة يقول الشيزاوي: “إن مهمة متابعة تنفيذ سياسات وبنود الدليل ستكون منوطة بوزارة التعليم العالي ، إذ أنه ستكون هنالك لجنة متخصصة تتابع سير العمل لدى هذه المجالس “.

خطط مستقبلية …

وعن خطط الحملة القادمة لتفعيل حضورها ضمن هذه المجالس صرّح الشيزاوي: ” الهدف الرئيس من مبادرة “ليولد كبيرا” كان إيجاد هذه المجالس الطلابية، والتأكد من إعطائها الصلاحيات الكافية لممارسة عملها بالطرق المثلى، وقد تحقق هذا الهدف بتدشين الدليل التنظيمي لعمل المجالس الاستشارية الطلابية، وهكذا تكون المبادرة قد حققت الهدف المرسوم لها. إذ لا تعتزم الحملة ترشيح أعضاء باسمها خلال هذه المجالس ولكن سيكون الدعم من خلال وضع خطة استراتيجية لعمل هذا المجلس خلال سنواته الأولى “.

الحملة و ثقافة المجالس الطلابية ….

أما عن جهود المبادرة لنشر ثقافة المجالس الطلابية فيقول الشيزاوي:

” لقد قامت الحملة بعمل عدد من الحملات الإعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتعريف بأهمية وجود مثل هذه المجالس لدى جامعة السلطان قابوس بشكل خاص ولدى بقية مؤسسات التعليم العالي عموما، كما أقامت الحملة عددا من الأمسيات الهادفة إلى تعزيز ثقافة دور النشاط الطلابي لدى المؤسسات والوطن بشكل عام، كما أن المبادرة كانت حاضرة خلال عدد من المعارض التي أقيمت داخل الجامعة، وبالإضافة إلى ذلك قيامها بعمل برنامج يوتيوبي استعرض عددا من المشكلات التي يعاني منها الطلبة مع ذكر الحلول المناسبة لتلك المشكلات، حمل البرنامج اسم #والله_نستاهل ولاقى قبولا واسعا لدى المجتمع الجامعي وخارجه”

الحملة و اللوائح التنظيمية …

وحول ما إذا كان هناك تواصل بين الحملة وبين لجنة وضع اللوائح المنظمة للمجالس الاستشارية الطلابية والأخذ بمرئياتهم واقتراحاتهم ذكر الشيزاوي بأنّ التواصل كان حاضرا بفعالية بين الحملة وبين اللجنة الواضعة للوائح التنظيمية لهذه المجالس.

ويقول: ” الحملة رفعت مقترحاً متكاملا للدليل التنظيمي للمجالس الطلابية و الذي قد ساهم في إنجازه عدد من أعضائها بالإضافة إلى طلبة وموظفين بكلية الحقوق بالجامعة، إذ استمد هذا المقترح من القوانين المعمول بها لدى بعض المؤسسات الموجودة في السلطنة كمجلسي الشورى والبلدي”.

Hits: 13005

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *