جامعة السلطان قابوس – معدل المغادرة من الجامعة 3.8 % هو أقل من المتوسط عالميا ضمن مثيلاتها من الجامعات

Views: 45

الشبيبة: عقد مجلس جامعة السلطان قابوس اجتماعه الرابع للعام الأكاديمي 2013/2014م امس الاثنين بقاعة اجتماعات المجلس بالجامعة، وذلك برئاسة معالي الدكتورة وزيرة التعليم العالي الموقرة رئيسة المجلس، وبحضور أعضاء المجلس الموقر.
وقد تضمن جدول الأعمال عددًا من الموضوعات التي اتخذ بشأنها القرارات المناسبة؛ حيث تم اعتماد محضر الاجتماع الثالث للمجلس للعام الأكاديمي 2013/2014م، وتم استعراض تقرير متابعة تنفيذ قرارات المجلس المتخذة في اجتماعاته السابقة.
كما ناقش المجلس تقرير لجنة دراسة أسباب المغادرة من الجامعة المتمثل في( نقل الخدمة، والاستقالة، والتقاعد، وإنهاء الخدمة) المشكّلة بناءً على توجيهات مجلس الجامعة؛ لدراسة الموضوع علميًّا، ولمعرفة الاتجاهات والعوامل المؤثرة في اتخاذ هذه الحالات لقرار المغادرة، علمًا أن اللجنة قامت بدراسة هذه الحالات لجميع فئات الموظفين للفترة من 2003-2013م، واسترشدت بتجارب جامعات ومؤسسات عالمية لديها خبرة سابقة في هذه الدراسات، وأجرت اللجنة استطلاعًا للموظفين المغادرين من الجامعة لبحث الأسباب الحقيقية المؤثرة التي ترجّح خيار المغادرة من الجامعة على البقاء فيها، وتوصلت إلى أهم خمسة عوامل داخلية تدفع الموظف إلى المغادرة من الجامعة، وأهم خمسة عوامل خارجية تجذب الموظف للمغادرة إلى جهات أخرى، وذلك وفق الآتي: المسار الوظيفي ، وشروط وبيئة العمل ، وتقدير المهارات والإنجازات ، وفرص الترقية، وإجراءات الترقية
ولاحظت اللجنة أن “المسار الوظيفي” و “تقدير المهارات والإنجازات” كانا العاملين الدافعين الأكثر أهمية للمغادرة من الجامعة حسب نتائج الاستطلاع. بينما تأتي “فرص الترقية” و”إجراءات الترقية” و”بيئة البحث العلمي” العوامل الدافعة الأخرى بالتتابع. أما “التطلع لمسار ونمو وظيفي أفضل” و “فرص أفضل للتقدم الوظيفي” فكانا العاملين الأكثر جذبا للموظفين السابقين للمغادرة إلى بيئة عمل جديدة.
كما توصلت الدراسة إلى أن معدل المغادرة لدى الموظفين العمانيين بالجامعة حافظ على مستواه المنخفض حيث تراوح بين 1-2.5% من النسبة الكلية للموظفين العمانيين خلال السنوات فترة الدراسة (2003-2013م)، بينما استمر انخفاض معدل المغادرة لدى الموظفين الوافدين من ذروته في عام 2004م بمعدل 31.5% إلى المعدل الحالي 6.1% من النسبة الكلية للموظفين الوافدين في عام 2013م، وأظهرت نتائج تحليل البيانات كذلك أن معدل المغادرة من جامعة السلطان قابوس هو أقل من المتوسط عالميا ضمن مثيلاتها من الجامعات، حيث بلغ معدل المغادرة من الجامعة في عام 2013م نسبة 3.8%، ويعتبر هذا المعدل هو الأقل منذ عام 2003م، بينما بلغ ذروته في عام 2004م بمعدل دوران بلغ 8.7%، كما أن عدد حالات المغادرة التي يمكن رصدها من خلال الإحصائيات المشار إليها، ليست بمختلفة عن الوضع الطبيعي؛ إذ هي موجودة في أي مؤسسة تحوي كفاءات وخبرات، ويوجد حولها منافسة من الجهات الأخرى سواء الحكومية أو الخاصة، كما أن عددًا من كفاءات الجامعة تنتقل إلى الجهات الحكومية المستحدثة قريبا، التي يمكن أن تقدم عروضًا أكثر تنافسية مقارنة بالجامعة التي تحكمها قوانين ولوائح تطبق على الجميع ولا يمكن استثناء البعض منها.

وقد قدمت الدراسة عددًا من التوصيات من بينها: اعتماد تخطيط المسار الوظيفي لجميع موظفي الجامعة مع مراجعته بصفة دورية، ومراجعة إجراءات الترقية لموظفي الجامعة. وقد بارك مجلس الجامعة توصيات اللجنة ووجه بالعمل بها.

علما أن لجنة الدراسة ضمّت في عضويتها ممثلين عن فئات الموظفين المختلفة (الأكاديميين العمانيين والوافدين، والفنيين، والإداريين) من إدارة الجامعة ومن الكليات والعمادات والمستشفى الجامعي.
ومن ناحية أخرى اعتمد المجلس مقترح موازنة الجامعة والمستشفى الجامعي للعام المالي 2015م. كما ناقش مقترح منح مسميات أكاديمية إكلينيكية للأطباء العاملين بالمستشفى الجامعي الذين يقومون بالتدريس بكلية الطب والعلوم الصحية، ومسميات إكلينيكية للأطباء الأكاديميين بالكلية الذين يعملون بالمستشفى؛ تماشيا بما هو معمول به بالمؤسسات الطبية العالمية.

Hits: 2

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *