مؤسسة قطر تطلق مبادرة وايز لدعم التعليم 16 نوفمبر

Views: 88

الشرق القطرية: علمت “الشرق” من مصدر مطلع أن مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع ستعكف على إطلاق مؤتمر القمة العالمي الأول للابتكار في التعليم — وايز — الذي سينعقد في الدوحة خلال الفترة من 16 — 18 وسيتناول المجتمعون في المنتدى مفاهيم الابتكار من خلال تبادل الخبرات وأفضل الإنجازات والنجاحات، بالإضافة لوضع تصورات وتوقعات لسير الأحداث المستقبلية في المجال التعليمي. كما ستسهم القمة في تحديد التقنيات التعليمية وابرز المساهمين وأحدث التكنولوجيات التي تعزز من تطوير القدرات البشرية. وسيسمح المنتدى، الذي يستفيد من الموقع الجغرافي المميز للدوحة، لجميع المشاركين في جلساته بتشارك الأفكار ومناقشة ووضع الحلول للقضايا الرئيسية.. وسيركز خلال نسخته الأولى على موضوع شديد الحيوية على المستويين المحلي والعالمي وهو”التعليم العالمي: العمل معاً من أجل انجازات مستدامة”. هذا وسيجذب المنتدى مشاركة شخصيات قيادية وصنّاع القرار في الحكومات، والأعمال، والمجتمع المدني، والجامعات، والمؤسسات الدولية، والمنظمات غير الحكومية، والحركات الشعبية، وسائل الإعلام المؤثرة، إضافة إلى الوسائط الرقمية وغيرهم من المجتمعات والشخصيات المبدعة حول العالم. هذا ويعتبر WISE إحدى المبادرات التعليمية الفريدة على مستوى العالم حيث يعد المؤتمر حدثاً عالمياً يطمح لتأسيس منصة دولية متعددة التخصصات تسهم في تشكيل ودعم المنظومة التعليمية في القرن الحادي والعشرين. وسيجمع مؤتمر القمة كوكبة من المفكرين وصنّاع القرار من مختلف أرجاء العالم ليلتقوا بخبراء التعليم الدوليين ويتبادلوا معهم رؤى وأفكارا تعليمية متنوعة يتم طرحها في جلسات حوارية ومنتديات نقاشية ذات مستوى رفيع. 
يشار إلى أن مؤتمر القمة تبنّى تطبيق نظام متفرّد ومحفّز للعمل يتكون من اثنين من البرامج المبتكرة. 
وأيضا يجمع المنتدى نخبة من الخبراء المعروفين دوليا للتحاور مع ممثلين كبار من مختلف قطاعات المجتمع حول العالم، مما يشجع على تكوين شراكات متعددة التخصصات ويجذب تركيز المجتمع الدولي نحو بحث سبل جديدة لمعالجة التحديات الرئيسية التي تواجه قطاع التعليم وحشد جهود الشبكات العالمية بهدف إيجاد أدوات وممارسات مبتكرة لتطبيق الحلول المستدامة. ودعوة المشاريع لتكريم وتشجيع المبادرات التعليمية على النطاق العالمي. 
سيتم دعم WISE عبر شبكات لخمس شركاء ومؤسسات عالمية شبكة مميزة من الشركاء العالميين. 
تتمتع مبادرة WISE بدعم شبكة مميزة من خمسة شركاء ومؤسسات دولية متصلة بقضايا التعليم، وتضم: اتحاد جامعات الكومنولث 
(ACU)، الوكالة الجامعية للفرانكفونية (AUF)، الاتحاد الدولي لرؤساء الجامعات (IAUP)، معهد التعليم الدولي (IIE)، مؤسسة راند البحثية. 
هذا وتطلق مؤسسة قطر مؤتمر القمة العالمي الأول للابتكار في التعليم بهدف تقديم الاستفادة إلى المجتمع التعليمي الشامل عن طريق استحداث وابتكار اقتراحات رائدة لمواجهة أبرز المسائل العالمية. 
وقد أصبح المؤتمر مرجعا متعارفا عليه دوليا ويمثل مستقبل التعليم مقابل التحديات العالمية الجديدة والتغييرات الضرورية للأجيال المستقبلية.. وهو دعوة فريدة للمشاريع لمكافأة المبادرات الأكثر ابتكارا، تحت شعار: “التعليم العالمي: العمل معا من أجل إنجازات مستدامة.” ويركز المؤتمر على أساليب التعليم في القرن الواحد والعشرين وعلى الابتكار والمبادرات الجديدة وأفضل الممارسات والالتزام التعليمي على الصعيد العالمي. 
يُقام هذا التجمع الذي يدعمه برنامج الاتصالات العالمي لجذب كبار صانعي القرارات في العالم المهتمين بالمسائل التعليمية. ويتميّز هذا التجمع بنظام منفرد موجه للعمل وهو دعوة المشاريع التي سيتم تكريمها وسيشمل التكريم المبادرات الأكثر ابتكارا في المجال التعليمي، سيكون مؤتمر القمة العالمي الابتكار في التعليم موعدا كل سنتين يجمع الفاعيلن وأصحاب النفوذ معا من مختلف أنحاء العالم ويخلق منتدى بنَّاء ومفتوحا لكبار صانعي القرار وفاعلين آخرين ليس لديهم عادة فرصة للتفاعل، كما يخلق حلولا مبتكرة ومناسبة للتغيرات الضرورية للمجتمع العالمي. سيؤمن هذا النموذج المنفرد الموجّه للعمل خلق مبادرات فعلية قوية لها قيَّم إضافية ويوفر الاستفادة إلى مجمل المجتمع التعليمي. سيكون مؤتمر القمة مبادرة مميزة على المستوى العالمي من خلال مناهجه المبتكرة لإعادة التفكير بتحديات القرن الواحد والعشرين تجاه التعليم العالمي، وخريطة للأبعاد التعليمية العالمية وسيناريوهات مستقبلية، لاستقطاب قوة التعليم كأداة عالمية من أجل استحداث عالم أفضل. وإن هدف مبادرة WISE هو خلق منصة مثالية لجلسات حوار فتوحة مثمرة وفعّالة من أجل تبادل الرؤى وسبل العمل لمواجهة حقائق القرن الواحد والعشرين في مجال التعليم، منصة لتعزيز القدرة الإنسانية من أجل مستقبل عالمي أفضل، وهي التزام طويل الأمد لمواكبة التغيير والابتكار في مجال التعليم من خلال عقد شراكات مع أصحاب المصلحة واتباع مناهج متعددة التخصصات وأفكار مستقبلية. 
سيكون WISE ركيزة، على مدى طويل، للسياسيين والمعنيين في الشأن التربوي والعلمي والمؤسسات وفاعلين آخرين يعتمدون عليها لتبادل الأفكار والخبرات من أجل تطوير الطموحات التعليمية في القرن الواحد والعشرين.. 
وسيعمل المنتدى من خلال عقد مناظرات وورش عمل ذات مستويات رفيعة، لتوفير منصة مثالية للتصدي للتحديات التعليمية المعقّدة التي ترافق التغيرات المجتمعية والاقتصادية والتكنولوجية بما يحقق العولمة وتنمية قدرات بشرية تكنولوجية حديثة. وسيتيح للمشاركين فيه تبادل أفكار جديدة ورؤى استكشافية شاملة، بالإضافة للتعّرف على أفضل الممارسات والبرامج التجريبية لإثبات قدرة التعليم في منح البشرية مبرراً قوياً للثقة في المستقبل. 
ويهدف المنتدى من خلال منظوره الشامل إلى تصوّر مجموعة من الاستراتيجيات التي يمكن توظيفها في تصميم ممارسات تعليمية يتم تطبيقها في الوقت الحالي مثل: اتباع نهج وأساليب جديدة، عقد شراكات مع أصحاب المصلحة المتعددين وتحفيز التعاون الدولي، بجانب تقديم جميع الإجابات الضرورية التي تضمن بقاء مستقبل التعليم تحت سيطرة التربويين والمتعلمين بما يشمل التطرق للمبادرات السابقة التي تساهم في التنمية البشرية. 
سيتناول المنتدى العديد من المواضيع ومنها التعددية وهي توفير تعليم يخلق الاحترام والتفاهم، ويزيد إمكانات الوصول وفرص المساواة في التعليم الدولي، والاستدامة وهي 
الحفاظ على استدامة المنظومة التعليمية من خلال التمويل، الحوكمة، تلبية المتطلبات والتكامل بين مختلف مستويات التعليم، أما الموضوع الثالث الابتكار: تسهيل وقيادة التغير في المحتوى وإمكانية الوصول والتسليم. 
ويمنح المنتدى جميع المشاركين فيه فرصةً مواتيةً لتبادل ومشاركة الأفكار من خلال تنظيم ورش عمل الابتكار التي ستقام على مدى يومين بحيث تمكّن المشاركين من التعبير عن أنفسهم وكشف آرائهم في مختلف المواضيع المطروحة. 
ستتناول كل ورشة عمل ضمن WISE موضوعاً رئيسياً يركز على أحد قضايا الابتكار، باعتبارها وسيلة فعّالة لتعزيز الطابع المتفرّد لمنتدى المؤتمر. 
يحرص مؤتمر القمة على تمييز نفسه عن باقي المبادرات المرتبطة بالتعليم بتقديم الدعم للمبادرات التعليمية الرائدة. 
تهدف هذه المبادرة المتأصلة في المؤتمر إلى تسليط الضوء على المشاريع التعليمية المبتكرة التي قد تكون أدوات أو ممارسات أو عمليات تسهم في تعزيز التعاون التعليمي. 
وسيتم خلال النسخة الأولى عالمياً من مبادرة “دعوة المشاريع”، تكريم ستة مشاريع مميزة تصب في ثلاث فئات تتماشى مع مواضيع منتدى مؤتمر القمة الثلاثة الدائرة حول التعددية، الاستدامة والابتكار. حيث سيمنح المؤتمر جائزتين عن كل موضوع. 
وستتم مراجعة الطلبات وتقييمها من قبل لجنة متخصصة مكونة من خبراء دوليين في هذا المجال. 
يحصل كل من المكرمين الستة على جائزة مادية تبلغ قيمتها 20 ألف دولار أمريكي يتم منحها خلال حفل العشاء الذي يقام يوم 17 نوفمبر. 
كما يمنح أصحاب المشاريع المكرّمة فرصة عرض مشاريعهم خلال منتدى المؤتمر. وبجانب التكريم المادي للمشاريع المبتكرة، سيوفر المؤتمر للمشاريع المكرمة فرصة الانتشار العالمي بمساعدتهم في الوصول إلى جمهور جديد وشبكات اتصال متنوعة تشمل شخصيات تربوية وبحثية، سياسية، رجال أعمال، أصحاب المصلحة المجتمعية، منافذ العالم الثقافي والمنظمات غير الحكومية وغيرها.

Hits: 8

Comments: 2

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

  1. السلام عليكم حياكم الله في رأيي أفضل ما درس فيه الدارسون وقرأ فيه القارءون هو ” المحظرة” هكذا نسميها نحن في مورتانيا وهي عبارة عن جامعة لكل العلوم من قرءان وحديث وفقه ونحو وصرف ولغة ومنطق وبيان وكل هذه الفنون تدرس على شيخ واحد وهي أقوى وأرسخ فكرة لزراعة الوسطية وعدم الضغائن والتثبت بين الأجيال لأن صاحبها قدمت له تربية مستقيمة وحنك بالفقه والاتباع
    وهي التي خرجت أجيال مثل ابن بي المسومي وغيره

  2. المحاظر الشنقيطية لها مميزاتها الخاصة ومن بين تلك المميزات أن خريجيها متعدد التخصصات وهو شخص واحد وهي جامعة عظمى لاتعرفها المجتمعات العربية فلو عرفتها لتسابقت إليها من شدة فائدتها