اجعل مناقشاتك الصفية أكثر إثارة

Views: 100

مكتب التربية العربي: تعد المناقشات الصفية واحدة من أهم دعائم التدريس منذ عهد سقراط وإلى الأبد. قمت بالتدريس باستخدام المناقشات الصفية، وكنت طالباً في كثير منها، وكنت كذلك مشرفاً ومراقباً – ربما آلاف المرات – في مناقشات أخرى، يديرها معلمون آخرون. بعض تلك المناقشات التي شهدتها كانت رتيبة ومملة للغاية تبعث الضجر والنعاس، وبعضها الآخر كان يمتلئ نشاطاً وحماساً حتى أنني كنت أحزن جداً عندما تنتهي. إن الفرق بين هذين النوعين من المناقشات كان واضحاً وهو كيف كان الدرس مثيراً للاهتمام، وأكثر أهمية من ذلك هو مستوى مشاركة الطلاب في النقاش.

ليس كافياً أبداً أن ينتبه الطلاب لما يقال في الدرس. مطلوب منهم أن يكونوا مشاركين نشطين لخلق ذلك النوع من المناقشات الرائعة التي يشعر كل من المعلم والطالب بالأسف عندما تنتهي. إن أسوأ أنواع المناقشات في الصف على الإطلاق هي التي تتم بين معلم وطالب واحد، بينما بقية الطلاب خارج اللعبة. عندئذٍ يتوقف طلاب كثيرون عن الاستماع ويبدؤون في الاسترخاء والتثاؤب. وأفضل المناقشات هي التي تجعل جميع الطلاب في حالة من النشاط، إما بالمشاركة فيها أو بالتفكير فيما يقال. حتى أولئك الطلاب الذين نادراً ما يتكلمون يمكنهم المشاركة فيها بطريقة أو بأخرى. وهنا نورد خمساً من الطرق المفضلة لديّ، لتصميم مشاركة بطريقة ديناميكية ومثيرة..

1- لمعان البرق:-
يوحي هذا الاسم “لمعان البرق” ويشير إلى الطاقة. اجعل المناقشة أكثر درامية من خلال السرعة والمتعة والإثارة. لتكن أسئلة المناقشة معدة مسبقاً حتى يتسنى لك طرحها على الطلاب بسرعة، السؤال تلو الآخر.
وهذا الأسلوب تفيد فيه الأسئلة ذات الإجابات القصيرة المختصرة. امنح طلبتك مهلة قدرها ثلاثين ثانية (أو ما تراه مناسباً) للإجابة على السؤال. عليهم إما الإجابة على السؤال أو تمريره – وما من بأس في تمريره . اطرح أسئلتك بسرعة كي تزيد لديهم الحماس تحسباً للسؤال التالي قائلاً: “هل أنتم جاهزون للسؤال التالي؟ هذا هو”. اطرح السؤال قبل أن تنادي على طالبٍ محدد وذلك حتى يكون جميع الطلاب على أهبة الاستعداد للإجابة. إن مثل هذه الأسئلة يجب ألا تستغرق أكثر من عشر دقائق وهو الوقت التقريبي الذي تبدأ بعده طاقة الطلاب في الانخفاض والتلاشي.

2- رمي الكرة:-
خذ معك كرة، وعندما تطرح سؤالاً أقذفها، ودع من يلتقطها يجيب على السؤال. يمكنك استخدام كرة شاطي خفيفة مع التلاميذ الصغار، أما مع الطلاب الكبار فيمكنك استخدام كرة شاطي أو أي كرة أخرى تراها مناسبة. هذا الأسلوب يمكن أن يكون فيه الكثير من المرح والحيوية، ولكن قد يؤدي إلى كارثة. تأكد من الحفاظ على مسافة رمي قصيرة لمنع الفوضى في حجرة الصف. ضع قواعد صارمة وواضحة، وتوقف إذا تم خرقها، مثل:-
� لا تعترض الكرة.
� لا ترمِ الكرة إلى طالب آخر.
� احذر أن تكسر شيئاً في الحجرة باستخدام الكرة.
وعلى الرغم من الخطر المحتمل مع استخدام الكرة في حجرة الصف، إلا أنني رأيت هذا يتم بنجاح باهر ومشاركة كبيرة من الطلاب. قد يكون أكثر أماناً ومرحاً مع تلاميذ الصفوف الأول والثاني والثالث أن تستبدل الكرة بدمية دب ويتم تمريره للتلميذ الذي عليه الاجابة على السؤال التالي ..

3- الإجابات الجماعية:-
هناك أسلوب شائع يسمح بالمناقشة التي يشترك فيها جميع طلاب الصف في آن واحد، وهو تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة من ثلاثة طلاب في كل مجموعة. عندما يطرح المعلم سؤالاً للمناقشة يقوم أفراد كل مجموعة بمناقشة السؤال من أجل الوصول إلى إجابة موحدة. ويفيد هذا الأسلوب جداً مع الأسئلة المعقدة، أضف إلى ذلك أنه يمكن استخدام بطاقات صغيرة تدل كل بطاقة على مجموعة. وبعد منح المجموعات مهلة كافية للوصول إلى الإجابة الصحيحة اختر إحدى البطاقات بشكل عشوائي ثم اطلب من المجموعة التي تنتمي إليها البطاقة أن تقدم إجابتها. يمكنك اختيار أكثر من بطاقة واحدة لكل سؤال، وعندما تكتمل الإجابة ضع البطاقات المستخدمة مرة أخرى إلى العلبة حتى لا تعتقد مجموعة ما أن دورها قد انتهى وتستسلم للاسترخاء.

4- الاتفاق:
اجعل كل سؤال يمتد طويلاً من خلال اشراك المزيد من الطلاب في النقاش. عندما يجيب الطالب الأول على سؤال ما ، سل طالباً ثانياً إن كان يعتقد أن إجابة الطالب الأول صحيحة، واستمر في ذلك حتى يشارك خمسة طلاب على الأقل في كل سؤال.

5- الاستطلاعات:-
وهي طريقة ممتعة لمناقشة المشاهير أو الشخصيات الخيالية. قم بتقسيم الفصل إلى مجموعات من طالبين أو ثلاثة، ثم اطلب من كل مجموعة أن تأتي بـ 3-5 أسئلة يودون طرحها على تلك الشخصية. ينبغي أن يتفق جميع أعضاء المجموعة على كل الأسئلة. تقوم كل مجموعة بعد ذلك بتمرير الأسئلة إلى مجموعة أخرى حتى يكون لدى كل مجموعة أسئلة مجموعة أخرى. يجب على كل مجموعة أن تجيب على سؤال واحد كتابة، وباتفاق كامل وبأسلوب يعتقدون أن تلك الشخصية ستجيب عليه. يتم تغيير الأوراق حتى تتم الإجابة على جميع الأسئلة. شجع كل مجموعة لتشارك أسئلتها وكذلك الأجوبة التي حصلت عليها.

 هناك نقطة أخيرة عن المناقشات الجيدة، وهي أن معظم الطلاب يستطيعون سماع المعلم بسهولة ويعتمد ذلك على ترتيب حجرة الصف، ولكن في كثير من الأحيان يكون من الصعب على الطلاب سماع بعضهم البعض. هل سبق لك أن حاولت تتبع مؤتمر صحفي على التلفزيون وأنت لا تستطيع سماع السؤال؟ إن تجاوبك معه سيتراوح ما بين الاحباط إلى التوقف عن المتابعة. لذا تأكد من إعادة إجابات الطلاب إذا كان هناك تلميذ في الصف لا يستطيع سماعها.

إنني متأكد أن لدى كل قارئ لهذه المقالة أساليب المناقشة تختلف عن هذه، أو لديه أساليب أخرى جيدة. آمل أن يضيف كل منكم ما لديه إلى هذه القائمة المتواضعة. دعونا نخلق مناقشة ديناميكية من الأفكار في هذه المساحة.

كتبه: د. ريتشارد كوروين – مستشار تربوي – سان فرانسسكو
ترجمه: عمر خليفة – مكتب التربية العربي لدول الخليج

Hits: 20

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *