في مدرسة لزق بالمضيبي مواهب الطالبات تبرز في مختلف المناسبات

Views: 80

عُمان – أجيال: تتنامى المواهب الطلابية وتتفاعل معها كل البرامج والمناسبات والتي أتاحت للطلبة والطالبات التعبير وإظهار هذه المواهب وهناك تنافس قوي بين الطلبة في هذا المجال بناء على الدور البارز من المعلمين والمعلمات وإدارات المدارس في سبيل إظهار هذه المواهب والتعريف بها وفي مدرسة لزق للتعليم العام للبنات بولاية المضيبي ظهر بالمدرسة العديد من هذه المواهب في مختلف المناسبات والفعاليات التي شاركت فيها المدرسة على مستوى المدرسة أو على مستوى المحافظة.

أيرين بنت محمد بن سليمان الشبيبية في الصف الثامن موهوبة في التصوير الضوئي قالت : الموهبة بدأت لدي منذ الصغر حيث بدأت هذه الموهبة بالمشاركة المتواضعة في معارض التصوير الفوتوغرافي وبعد الاهتمام المتواصل من قبل الأسرة من خلال دعمها بتوفير الكاميرا المناسبة لي ساهم ذلك في أن أكون مصورة مجيدة سواء في المدرسة أو في مختلف المناسبات والحقيقة لم ألتحق بدورات في مجال التصوير ولكنني في الوقت نفسه متابعة لهذا المجال وأحاول التعرف دائما على المعلومات المناسبة خاصة إذا واجهتني صعاب في مجال التصوير أو في كيفية التعامل مع الكاميرا وأطمح أن أشارك في دورات تدريبية في هذا المجال إذا ما أتيحت الفرصة لي.

وقالت: بالنسبة لمشاركتي في المسابقات في مجال التصوير فاقتصرت على المشاركة داخل المدرسة حيث حققت هذا العام المركز الأول في هذا المجال وأعتبر هذا الفوز خطوة جديدة تضاف لمشواري في هذا المجال وأتمنى تحقيق المزيد من المراكز في المستقبل كما أنني في الوقت نفسه اهتم بالمشاركة في هذا المجال لتنمية موهبتي فالمدرسة والأسرة تقدمان لي الكثير من الفرص في هذا المجال.

في العزف الموسيقي

وقالت الطالبة منار بنت ناصر بن سيف الشبيبية بالصف التاسع المجيدة في مجال العزف الموسيقي على آلة الأورج: أنا سعيدة بكل تأكيد بالمشاركة في المواهب الطلابية بالمدرسة حيث تميزت في مجال العزف على آلة الأورج وأشارك حاليا في مختلف المناسبات حيث تتيح المدرسة المشاركة في الاحتفالات وفي طابور الصباح والموهبة بدأت عندي عندما اكتشفت من قبل معلمة المهارات الموسيقية وبعدها تواصلت في هذا المجال بكل اقتدار.

وقالت : لولا الاهتمام والتشجيع المستمر من قبل كافة عناصر المجتمع سواء الأسرة أو المدرسة أو المسؤولين لم نكن لنصل إلى ما نحن عليه الآن من اجادة في هذا المجال وبطبيعة الحال النتائج التي حققناها هي أكبر دليل على ذلك أما بالنسبة لوقت ممارسة هذه الهوايات وهذه الأنشطة فالمدرسة توفر الوقت المناسب لممارسة هذه الأنشطة والهوايات وإبراز المواهب سواء من خلال المعارض التي تقام أو من خلال المشاركات في المناسبات المختلفة داخل وخارج المدرسة وغيرها وبكل تأكيد فان مثل هذه الفعاليات تسعى الطالبة من خلالها إلى إبراز دورها وأهمية مشاركتها.

موهبة في الرسم

أما الطالبة عذاري بنت صالح الشبيبية الموهوبة في مجال الرسم فقالت: الموهبة بدأت لدي منذ الصغير حيث اكتشفت أسرتي بأنني مجيدة في مجال الرسم كان والداي سعداء بهذه الموهبة حيث تم توفير مختلف الاحتياجات اللازمة لبناء هذه الموهبة حيث أرسم حاليا بالألوان الخشبية وأقلام الرصاص والألوان المائية والزيتية والرسم على الزجاج وأنا سعيدة بأن لدي مجموعة من الرسومات التي استوحيها من البيئة القديمة والمناظر السياحية.

وقالت: أقوم بإبراز هذه الأعمال من خلال المشاركة في المعارض المدرسية التي تقام بين الحين والآخر خاصة مشاركتي في المعرض الذي أقيم بمناسبة العيد الوطني المجيد والحقيقة أن ظاهرة تعدد المواهب لدى الطلبة هي ظاهرة صحية فأنا كطالبة أملك عددا من المواهب إلى جانب الرسم مثل التصوير ولكن تركيزي في هذا العام على موهبة الرسم وأتمنى الحصول على مراكز متقدمة في المسابقات التي تقام وتكون حافزا لي لبذل المزيد من الجهود وتنمية هذه الموهبة التي تلقى رعاية واهتماما من قبل المدرسة إلى جانب الأسرة.

Hits: 49

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *