تعزيز وعي طلبة الداخلية بأهمية ريادة الأعمال وتأسيس الشركات الطلابية

Views: 11

جريدة عمان 

أقام قسم التوجيه المهني بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية ملتقى تربوي افتراضي لريادة الأعمال حمل عنوان ” أفاق مستقبلية واعدة ” أقيم عبر تطبيق الاتصال المرئي باستخدام برنامج Teams وذلك بهدف تعزيز الوعي بأهمية ريادة الأعمال وتأسيس الشركات الطلابية وتحفيز المستهدفين بأهمية ريادة الأعمال من خلال عرض التجارب الناجحة للشركات الطلابية والتعرف على مستجدات الدعم المقدم من قبل الجهات المعنية بريادة الأعمال وتوجيه اهتمام الطلبة بريادة الأعمال لتأسيس الشركات الطلابية؛ وشهد الملتقى مشاركة د. ناصر بن سالم الغنبوصي المدير العام المساعد للتوجيه المهني لمركز التوجيه المهني والإرشاد الطلابي بوزارة التربية والتعليم وسيف بن حمد العبدلي المدير العام المساعد بتعليمية الداخلية للتخطيط وتنمية الموارد البشرية وتقنية المعلومات وبمشاركة كبيرة من أخصائيو التوجيه المهني وأولياء الأمور وطلبة المدارس. افتتح الملتقى بكلمة ألقاها حمد بن سالم الكندي رئيس قسم التوجيه المهني بالمديرية أوضح فيها أن ريادة الأعمال لها من المعاني العديدة، من بينها القدرة أو الأسلوب الذي يحول الفكرة الرائدة إلى عمل تجاري رائد، تتيح للطلبة توظيف معارفهم ومهاراتهم واتجاهاتهم للاندماج في سوق العمل بدعم مجتمعي واسع. وقال الملتقى جاء ليترجم هذا التوجه، ويعزز هذه الشراكة المجتمعية المؤسسية في قالب تشاركي وتواصل تربوي هادف وفق أهداف منها تعزيز الوعي بأهمية ريادة الاعمال وتوجيه اهتمام الطلبة بها، وتأسيس الشركات الطلابية، والتعرف على جوانب الدعم المقدم من قبل الجهات المعنية، والوقوف على بعض التجارب الريادية الناجحة، انطلاقا من ترجمة أهداف الحكومة الرشيدة حول هذا الجانب في الإطار التعليمي حيث أن اللقاء مجال خصب لتلاقح الأفكار، وجمع المعلومات الهادفة، والحوار والنقاش الهادف لتدارس هذا الجانب المهم من الجوانب التي أخذت التربية وقطاعات المجتمع الأخرى على عاتقها الاهتمام به وغرس ثقافته في نفوس الناشئة من خلال التضمين في المناهج والبرامج التعليمية، وتوفير الوسائل المعززة لهذا الجانب. بعد ذلك ألقى د. ناصر بن سالم الغنبوصي المدير العام المساعد للتوجيه المهني لمركز التوجيه المهني والإرشاد الطلابي كلمة أكد فيها حرص مركز التوجيه المهني على دعم الشركات والمبادرات الطلابية التي من شأنها أن تؤسس لشركات صغيرة ومتوسطة قادرة على المنافسة ورفد الاقتصاد الوطني. وقدّم عبدالله بن سليمان الشكيلي من هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) ورقة تناول شرح مبسط لنظام الشركات الصغيرة والمتوسطة ودور الهيئة في دعم وتشجيع إقامة مثل هذه الشركات؛ كما شارك الطالب يعرب بن سلطان الشريقي من تعليمية جنوب الباطنة بالتعريف بمبادرة ناجحة لشركة طلابية تحدث فيها عن مشروع شركته والتي تتلخص في ابتكار جهاز يقوم بتنظيف وتعقيم الأحذية آخذا بعين الاعتبار الإجراءات الاحترازية للحد من لعب الأطفال والسرقات؛ بعدها قدم محمد بن سليمان العويمري (عضو لجنة ريادة الأعمال بجامعة التقنية والعلوم التطبيقية) ورقة عمل عن الرعاية المقدمة للطلبة في الجامعة، وجهود الجامعة لتشجيع على غرس ثقافة الابتكار في ريادة الأعمال؛ كما شارك مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة بورقة عمل قدمها علي شاكر(مستشار تطوير الأعمال والشراكات الاستراتيجية) تناولت دور القطاع الخاص في دعم المؤسسات الصغيرة والمشاريع الناشئة، والحديث حول الدعم المقدم لرواد الأعمال في شقيه المالي والفني ؛ كما تم عرض تجربة ناجحة في المجال من تقديم سليمان بن محمد السليماني صاحب نزل البستان بحارة العقر وعضو سابق في مجلس إدارة بوارق نزوى الدولية وتاجر ذهب وفضة قام فيها بسرد قصة نجاحه في عالم ريادة الأعمال، وتطرق إلى أهمية الإرادة التي يجب أن يتحلى بها رائد الأعمال للتغلب على التحديات التي توجهه، بعد ذلك قدمت الطالبة الزهراء بنت يحيى العبرية تجربتها في نجاح وتميز الشركة الطلابية بمدرسة فاطمة بنت الخطاب عن مشروع GreenHouse ” المحمية الذكية ” حيث تعتبر هذه الشركات نموذجاً يحتذى به ودافعاً لجميع الطلبة لتأسيس شركات طلابية خاصة بهم.

Hits: 0