توقيع مذكرة تعاون لإدارة وتشغيل مركز لوى للعلوم والابتكار

Views: 20

صحار – الرؤية

وقَّعتْ شركة أوكيو ووزارة التربية والتعليم ومؤسسة جسور مذكرة تعاون لإدارة وتشغيل مركز لوى للعلوم والابتكار بمحافظة شمال الباطنة، أحد مشاريع برنامج الاستثمار الاجتماعي لشركة أوكيو، والمُنفَّذ عبر مؤسسة جسور -ذراع الاستثمار الاجتماعي لشركات أوكيو وصحار ألمنيوم وفالي.

وقَّع الاتفاقية كلٌّ من: الدكتور علي بن ناصر الحراصي مدير عام تعليمية شمال الباطنة، نيابة عن معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم، وسعادة الشيخ علي بن أحمد بن مشاري الشامسي والي صحار القائم بأعمال محافظ شمال الباطنة ورئيس مجلس إدارة جسور، والدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مستشار الرئيس التنفيذي للمصافي والبتروكيماويات بشركة أوكيو، وذلك بحضور عدد من المسؤولين وممثلي المجتمع المحلي أعضاء مجلس إدارة جسور.

وتهدف مذكرة التعاون إلى قيام وزارة التربية والتعليم -ممثلة بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة- بتشغيل وإدارة مرافق مركز لوى للعلوم والابتكار، تحقيقاً للجودة في الأداء ومواكبة المستجدات في مجتمع المعلومات والمعرفة. وتتضمَّن الاتفاقية تشكيل لجنة للإشراف على المركز وإدارته وتشغيل مرافقه برئاسة مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة، واعتماد خطط العمل والصيانة بالمركز ومرافقه المختلفة، وتوفير الكادر الإداري والفني لتشغيل مرافق المركز (قاعة الابتكار والقبة الفلكية ومركز مصادر التعلم).

وأكَّد الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مستشار الرئيس التنفيذي للمصافي والبتروكيماويات بشركة أوكيو، أنَّ الشركة تسعى لتعزيز القدرات وتطوير الكفاءات في مجالات العلوم والابتكار، ورفد الحقل التربوي والمجتمع المحلي بأحدث المستجدات العلمية المتعلقة بها؛ بما يتواكب مع تطلعات ورؤية عمان 2040، والتي أكد عليها الخطاب السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- بأن يكون البحث العلمي والابتكار في سلم الأولويات الوطنية. وأوضح أن ذلك يتم من خلال تنفيذ عدد من مراكز العلوم والابتكار في كل من ولاية لوى ومحافظتي البريمي والظاهرة، ضمن برنامج المسؤولية الاجتماعية عبر مؤسسة “جسور” -ذراع الاستثمار الاجتماعي للشركة.

وتابع قائلا: إنَّ مركز لوى للعلوم والابتكار يعدُّ أحد أبرز هذه المراكز من حيث التنفيذ والجاهزية والمساحة، وتوقيع مذكرة التعاون مع وزارة التربية والتعليم يسهم في تحديد مجالات التعاون وتنظيم إطار العمل بين كافة الأطراف؛ بما يخص تسليم وإدارة وتشغيل مشروع مركز لوى للعلوم والابتكار العلمي بمحافظة شمال الباطنة، كما يمثل بادرة انطلاقة فعلية لخدمات المركز وتفعيل أنشطة مرافقه وأهدافه لصالح المجتمع المحلي، وتفعيل التكامل بين القطاعين الحكومي والخاص في تعزيز مشاريع التنمية الاجتماعية المستدامة.

وقال الدكتور علي بن ناصر الحراصي مدير عام تعليمية شمال الباطنة: إنَّ هذا المركز سيحقق توصيات مؤتمر الثورة الصناعية الرابعة الذي نظمته محافظة شمال الباطنة العام الماضي، وسيكون واجهة تعليمية وتربوية وتثقيفية، ومختبرا عمليا يطبق الطالب فيه ما يتعلمه نظريًّا، فضلاً عن كونه مكاناً لتجربة العلوم وإثارة الشغف بالمعرفة والتقنيات الحديثة لدى الطلاب وأفراد المجتمع المحلي.

Hits: 3