بشفافية: مؤتمر صحفي هام

Views: 23

الوطن: مؤتمر صحفي مرتقب اليوم يعد الأكثر أهمية لكثير من الطلبة وأولياء أمورهم، حيث سيكشف المؤتمر الأسبوعي الذي تعقده اللجنة العليا المعنية بمتابعة تطورات فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19) عن تفاصيل مهمة لطلبة الدبلوم العام وما في مستواها للفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الحالي، هذا العام الذي شهد العديد من الأحداث الجسام ونتمنى أن يكون آخرها فيروس كورونا.
عام دراسي استثنائي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، للجميع وخصوصاً الطلبة وبالأخص طلبة الدبلوم العام وما في مستواها، فهذا العام مرَّ عليهم مختلفاً تماماً، فيه وضعوا طموحاتهم بأن يكون العام الذي تتوج فيه مسيرتهم العلمية الدراسية بالمدارس بتفوق يدخلهم أرقى الجامعات وافضل التخصصات، ويكون عامهم الذي منه ينطلقون إلى رحاب المستقبل بالتعليم العالي، ويأملون فيه الكثير، لكن الأقدار جاءت بمرض انتشر على مستوى العالم، وعليه اتخذت الحكومة العديد من الإجراءات ومنها تعليق الدراسة بجميع المدارس بسبب انتشار الفيروس كإجراء احترازي لسلامة الطلبة، ومن ثم إعلان انتهاء العام الدراسي اليوم (الخمس)، وتفويض وزارة التربية والتعليم لوضع الآلية المناسبة لكيفية التعامل مع الطلبة ونتائجهم وهو الأمر الذي سيتم الحديث عنه اليوم بالمؤتمر الصحفي.
إنّ هذا المؤتمر منتظر منذ مدة والتفاصيل التي ستُعلن من خلاله ستُحدد مصير الكثير من طلبة الدبلوم العام وهي المرحلة التي يجب التعامل معها بحذر ودقة لأنها مرحلة مفصلية وحاسمة في مستقبل الطلبة، ومن المؤكد بأن هذا الامر يدركه المعنيون بوزارة التربية والتعليم، وفيه تتعلق آمال الطلبة وأولياء أمورهم، عليه فإنّ الطموحات والآمال بأن يتم وضع الحلول التي لا تضر أحداً مهما كان مستواه الدراسي، وتراعي ظروف هذا العام وما مرَّ به الطلبة.
إنّ مرحلة الدبلوم العام مهمة جداً، وهي متعلقة ليست فقط بالسلطنة ومؤسسات التعليم العالي الداخلية، فهناك ارتباط اشمل يتعلق بهذه المرحلة، فهناك مؤسسات أكاديمية وتعليمية عالمية وتخصصات كبيرة ومهمة على مستوى العالم يتطلب الالتحاق بها للسنة التأسيسية إكمال ساعات ومدة دراسية معينة في مرحلة الدبلوم العام، إضافة الى التحصيل الدراسي والنتائج النهائية، لذلك فإنّ هذا الامر كثير التعقيد وتدخل في حساباته وقراراته الكثير من الجوانب التي يجب أن يتم مراعاتها والنظر اليها ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها، واتخاذ القرارات التي من شأنها أن تضمن لأبنائنا الطلبة من خريجي مدارس السلطنة مواصلة طريق العلم والمعرفة بمؤسسات التعليم العالي أين كان مقرها وموقعها وفي كل بلدان العالم.
كذلك وإضافة الى أهمية الكثير من الجوانب بالنسبة للطلبة العمانيين، وخصوصاً الذين يطموحون لمواصلة دراستهم في الخارج وضرورة استكمالهم لمتطلبات الدراسة في الخارج، فإنّ هناك طلبة الجاليات المقيمة والذي يدرسون بمدارس السلطنة وسيكملون مرحلة دراستهم الجامعية في بلدانهم أو دول أخرى، لذلك فإنّ أي قرار يصدر نتمنى أن يكون مراعياً لكل هذه الجوانب.
وعلى قدر الثقة من كل القرارات التي أصدرتها اللجنة العليا المعنية بمتابعة مستجدات انتشار فيروس كورونا المستجد، فإنّ المجتمع يقّدر عالياً الجهود التي تُبذل من الجميع، ومتابعة اللجنة لكل المواضيع التي تهم المجتمع وتراعي السبل الضامنة لراحته واستقراره وسلامته وصحته، فإنّ الطلبة من أبناء الدبلوم العام ينظرون كذلك بتفاؤل كبير الى القرارات التي ستُصدِر اليوم وستكون بإذن الله قرارات تصبُّ في مصلحة الجميع.
إنّ كل المؤتمرات الصحفية التي عقدت وتعقد أسبوعيا كل يوم (خميس) والتي يتم فيها الحديث عن الجوانب المتعلقة بتطورات فيروس كورونا وجهود السلطنة في هذا المجال وما تُبذل من جهود مضنية من كافة الجهات لمكافحة هذا الفيروس، تعتبر مهمة وتعطي تفاصيل ومؤشرات ومستجدات (كوفيد ـ 19)، والمؤتمر الذي سيُعقد اليوم من المؤكد بأنه سيحضى بمتابعة شريحة أكبر واهتمام أكبر خصوصاً من طلبة الدبلوم العام وما في مستواها وأولياء أمورهم، حيث يأمل الجميع بأن تكون القرارات عند الطموحات التي تراعي أهم الجوانب .. وإن شاء الله كذلك.

سهيل بن ناصر النهدي

Hits: 4