نادي الهوايات..استثمار أوقات الفراغ واكتشاف المواهب

Views: 8

الخليج: نادي الهوايات واحد من أقدم النوادي التربوية والتعليمية في الإمارات، يركز على تنمية مواهب الأطفال والشباب، تم إنشاؤه في عام 1996. وتشمل برامج النادي تنظيم أنشطة وفعاليات ترفيهية ورياضية واجتماعية ومعسكرات شبابية، وحملات توعية، وبرامج مشتركة مع مختلف الوزارات، والهيئات، والدوائر الحكومية.
للنادي مقران داخل دبي، الأول في منطقة الروية 3 على طريق دبي العين، بالقرب من الأوت ليت مول، والثاني في جانب منطقة الموتور سيتي. وخدمات النادي مجانية للمقيمين على أرض الإمارات، والزائرين، باستثناء تدريب الفروسية بمقابل. ويضم النادي ملعبين لكرتي القدم والطائرة، ومساحات خضراء، ومنطقة واسعة لتدريب الفروسية، وخيمة كبيرة مجهزة بمقهى، ومكاناً للصلاة، وجلسات للعائلات، من الممكن إقامة المناسبة العائلية فيها.
وتستمر دورات التدريب على ركوب الخيل على مدار السنة، وهي عبارة عن دورة تأسيسية تشمل 10 حصص لتعليم أساسيات ركوب الخيل، والخبب، أو «التروت»، وهي مشيات وخطوات الجواد، وحركته، ودورانه، إضافة إلى العناية به، والتعرف إلى طعام الخيول وأنواعها على حسب استخدام الخيل، وتشمل المرحلة الثانية المتقدمة 10 حصص أخرى، وإذا أراد المتدرب المشاركة في السباقات يتم توجيهه للأماكن المخصصة، و90 % من خيول النادي عربية، والبقية من المهجن العربي الأصيل مع الإنجليزي الأصيل، بجانب خيول مخصصة لسباقات القدرة، وأخرى أنجلو عرب.

وجهة مثالية

يقول عارف العبار، رئيس مجلس إدارة النادي: «نعمل على تنمية المواهب واستثمار أوقات الفراغ على مدار العام، خاصة فترة الإجازة الصيفية، من خلال مجموعة من الأنشطة المتنوعة، من ضمنها فعاليات معسكر راشد الصيفي، كما يهدف النادي لتقوية العلاقات الاجتماعية بين العائلات، وإقامة صداقات جديدة، ونسعى أن يكون النادي الوجهة المثالية للعائلات والشباب»

يتابع العبار: «يستهدف معسكر راشد فئة الأطفال والشباب، ولكن مع ثورة التكنولوجيا التي استقطبت الكثير من الشباب بدأت أعداد المشاركين بالتراجع، لذلك يجب علينا تشجيع هذه الفئة على ممارسة الرياضة والنشاط البدني، والتقليل من استخدام الهواتف الذكية والألعاب الإلكترونية».
ويضيف العبار: «يركز المعسكر على جانب ثقافي يتمثل في تحفيظ القرآن، وإلقاء، ورواية القصص، والتشجيع على القراءة والحاسوب، ومحاضرات توعوية، والتعريف بعادات وتقاليد المجتمع الإماراتي»السنع«، بالتعاون مع جهات حكومية مختلفة، مثل هيئة الطرق والمواصلات، والجمارك، لتقديم ورش عمل مختلفة، ومحاضرات، ويشمل الجانب الرياضي تعليم الفروسية ورياضات الدفاع عن النفس والسباحة وتنس الطاولة، وبيبي فوت، وكرة القدم، بجانب رحلات ترفيهية حسب رغبة أولياء الأمور، مثل رحلات الغطس، والتزلج على الماء».
ويتطرق العبار إلى الحملات المتنوعة التي ينظمها النادي، مثل حملة المحافظة على البيئة الصحراوية، واحدة من المبادرات التي يقيمها النادي سنوياً على مدار عشر سنوات بمشاركة من طلاب المدارس والجامعات والمواطنين، والمقيمين، وهي ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة للحفاظ على البيئة بشكل عام، خاصة البيئة الصحراوية.

حفظ القرآن

استطاع مايد أحمد الحاج أن يحفظ القرآن من خلال النشاط الثقافي في المعسكر، ويوضح: «شاركت أكثر من مرة على مدار السنوات الماضية في الأنشطة، وتعلمت الكثير من خلالها، مثل قراءة القرآن بشكل صحيح، وحفظ سور منه، واستمتعت بالأجواء الترفيهية في المعسكر، ولعب كرة القدم، وممارسة السباحة».

الرياضات القتالية

يقول مروان صالح: «أول مرة أشترك في المعسكر وأخبرني والدي أنه يشمل أنشطة متنوعة ومفيدة وبالفعل التحقت به، وسعدت كثيراً عندما علمت أنه يحتوي على الرياضات القتالية، مثل التايكواندو،والجوجيتسو، إذ إنني كنت أشاهدها فقط من خلال الأفلام الكرتونية، وتمنيت أن أتعلمها، وأصبح بطلاً فيها، وتعلمت التايكواندو بالفعل، واكتسبت مهارات الدفاع عن النفس، والأجواء داخل المعسكر مسلية، تجعلنا نستثمر أوقات فراغنا بتعلم أشياء جديدة ومفيدة تنمي من شخصيتنا، وتطورنا للأفضل».
ويشعر محمد علي بسعادة لانضمامه للمعسكر، لأنه كوّن صداقات جديدة، وتعلم مهارات مفيدة ويقول: «كنت أرهب الاقتراب من الخيل، لكن من خلال المعسكر استطعت كسر الرهبة، وتعلمت ركوبها، والتعامل معها».
ويشير عمر أحمد إلى أنه اشترك أكثر من مرة في المعسكر، وتعلم ركوب الخيل، ولعبتي الكاراتيه، والجوجيتسو، ورفع مستوى اللياقة البدنية من خلال العديد من الأنشطة الرياضية.

Hits: 3