المتطلبات الجامعية بطريقة أفضل (1 -2)

Views: 8

الرؤية: نعرف بأنّ الإبداع يُعنى، على الأقل، بتطوير الوسائل والطرق لتحقيق أهداف معينة مع توفير في الوقت أو الجهد أو المال أو جميعها. سوف يتناول هذا المقال موضوع مواد المتطلبات الجامعية، وكيف أنّ إدارة طرحها وتدريسها بطريقة معينة يعطيها الشخصية المستقلة، مما يعكس أهميتها، وكذلك يؤدي إلى توفير في المال (على الأقل)، في وقت تسعى فيه وحدات الجامعة للتقليل من مصروفاتها. ولأنّ هذه المواد متطلبات جامعية، فهي موجودة في جميع الخطط الدراسية في مرحلة الدراسة الجامعية الأولى، ولكن الأقسام التي تطرحها هي قسم اللغة العربية وقسم التاريخ وقسم الاجتماع والعمل الاجتماعي، من كلية الآداب والعلوم الاجتماعية، لأساتذتهم كل الاحترام والتقدير.

هذه المواد هي “اللغة العربية (1001)” و”المجتمع العماني المعاصر (1001)” و”عمان والحضارة الإسلامية (1010)”، للدفعات القديمة، والتي يتم حالياً استبدالها تدريجياً بمواد “اللغة العربية (1060)” و “عمان: الدولة والإنسان (1005)” وكذلك “عمان والحضارة الإسلامية (1010)”، للدفعات الجديدة. ويقوم بتدريس هذه المواد أساتذة من الأقسام الثلاثة المذكورة سابقاً، بدرجة أستاذ مساعد (أو ربما أستاذ مشارك)، ويقوم بمراقبة امتحاناتها جميع أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية باستثناء أعضاء لجنة الامتحانات والذين يقومون بتنسيق العملية كلها. قبل طرح الاقتراح سوف نقوم بشرح الوضع القائم.

بحسب جدول خريف 2019 فإنّ مادة اللغة العربية (1001) تدرس في 12 شعبة، ومادة اللغة العربية (1060) تدرس في 38 شعبة، ومادة عمان والحضارة الإسلامية تدرس في 24 شعبة، ومادة المجتمع العماني المعاصر تدرس في 12 شعبة، ومادة عمان: الدولة والإنسان تدرس في 8 شعب. جدير بالذكر أنّ مادة اللغة العربية (1001) تدرس في ثلاث ساعات في الأسبوع، مادة اللغة العربية (1060) تدرس في ثلاث ساعات في الأسبوع، وأيضا مادة عمان والحضارة الإسلامية تدرس في ساعتين في الاسبوع، وتدرس مادة المجتمع العماني المعاصر في ساعة واحدة في الأسبوع، ومادة عمان: الدولة والإنسان تدرس في ساعتين في الأسبوع.

فإذا كان كل أستاذ جامعي يدرس 12 ساعة (تدريسية) تقريباً  في الأسبوع، فإنّ مادة اللغة العربية (1001) تحتاج إلى ثلاثة أساتذة للقيام بتدريس الـ36 ساعة تدريسية (12 شعبةx3 ساعات تدريسية)، ومادة اللغة العربية (1060) تحتاج إلى تسعة أو عشرة أساتذة لتدريس الـ114ساعة تدريسية (38 شعبة x 3 ساعات تدريسية)، ومادة عمان والحضارة الإسلامية تحتاج إلى أربعة أساتذة لقيام بتدريس الـ48 ساعة تدريسية (24 شعبة x ساعتين)، ومادة المجتمع العماني المعاصر تحتاج إلى أستاذ واحد للقيام بتدريس الـ12 ساعة تدريسية (12 شعبة x ساعة واحدة)، ومادة عمان: الدولة والإنسان تحتاج إلى أستاذ أو أستاذين لتدريس ساعاتها ال 16 (8 شعب x ساعتين). طبعاً، نعلم جميعاً أنّه من غير الممكن أن يُعهد بتدريس 12 شعبة من مادة المجتمع العماني المعاصر إلى أستاذ واحد أو بتدريس 6 شعب من مادة عمان: الدولة والإنسان إلى أستاذ واحد، وذلك لأنّ عدد الطلبة في هذه الشعب كبير نسبياً. ونعلم كذلك أنّه مع التحوّل التدريجي إلى الخطة الجديدة (استبدال المواد القديمة بالمواد الجديدة)، فإنّ هذه الأرقام ستتغير قليلاً.

د. راشد بن علي البلوشي

Hits: 3