دوام الأكاديميين.. الإبداع في التنظيم (1-2)

Views: 9

الرؤية: دائماً ما نُطالب أعضاء الهيئة التدريسية والطلاب في الجامعات والكليات بالإبداع في عمليتي التعليم والتعلم بجوانبهما المختلفة، لكننا نادراً ما نُطالب الذين يعدون الجداول الدراسية بالمثل، فتخرج الجداول مشابهة تقريباً لمثيلاتها في الفصول والسنوات الماضية، دون أي تجديد أو تغيير للأفضل؛ حيث يقوم كل أعضاء الهيئة التدريسية أو معظمهم بالتدريس، في كل الأيام، في كل الأوقات أو معظمها، وكأنَّ الإبداع فَرْض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الكل، والجميع يتفق على أنه ليس كذلك. موضوع إعداد الجداول الدراسية أيضًا يشمل جانبَ تحديد المواد الدراسية التي يُمكن أو يجب أن يقوم بتدريسها أعضاء الهيئة التدريسية في الأقسام الأكاديمية، ولكن هذا الجانب من العملية يتمُّ داخل الأقسام نفسها، وهو من الأهمية بمكان ما يجعلنا نفرد له مقالاً آخر.

وإذ نتوجَّه بجزيل الشكر وعظيم الامتنان للأخوة الأفاضل مُعِدِّي الجداول الدراسية، والذين يقضون ساعات طويلة لكي يجعلوا حياتنا كأعضاء هيئة تدريسية وطلاب منظمة من حيث أوقات وأماكن اللقاءات الصفية، إلا أننا نقول إنها يمكن أن تكون أكثر سهولة وتنظيماً باتباع الآتي، أو بعضه، قدر الإمكان، وأيضاً باستغلال بعض العوامل المساعدة الموجودة حالياً والتي لا تحتاج إلى ترتيبات أو تكاليف إضافية.

أولاً: يجب أن يُنظر في إعفاء أعضاء الهيئة التدريسية المقيمين خارج الحرم الجامعي من التدريس في ساعات الصباح الأولى (10:00-8:00)، تفادياً لضياع الوقت في الازدحامات المرورية، حيث إنهم يشكلون جزءاً كبيراً من هذه الازدحامات في الصباح (والتي عادةً ما تكون عذر الطلاب المتأخرين عن المحاضرات الأولى)، وكذلك في الساعات المتأخرة من اليوم الدراسي (4:00-6:00 مساء). وبذلك يُعهد بالتدريس في هذه الأوقات (الساعات المذكورة أعلاه) إلى أعضاء الهيئة التدريسية المقيمين في الحرم الجامعي (أو ممن يرغبون في التدريس خلالها من المقيمين خارج الحرم الجامعي)؛ وذلك لسهولة وصولهم للقاعات الدراسية والمكاتب، على حدٍّ سواء. طبعاً، إذا ما حدث هذا فإننا نقدِّر تعاون ومجهودات إخوتنا أعضاء الهيئة التدريسية المقيمين في الحرم الجامعي في تسهيل العملية التدريسية في الجامعة. إضافة إلى تقليل الضغط المروري على الخطوط التي تربط الجامعة بما حولها من المناطق السكنية، فإنَّ تطبيق هذه الخطة سيُسهم في تقليل الضغط على مواقف السيارات الموجودة في الحرم الجامعي.

وهذا يعنِي أنَّ أعضاء الهيئة التدريسية المقيمين خارج الحرم الجامعي سيدرِّسون ابتداءً من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثانية ظهراً، أو من الثانية عشرة ظهراً حتى الرابعة عصراً، وسيتمكنون من مغادرة الحرم الجامعي إما قبل الساعة الثانية والنصف (وهو وقت خروج الكادر الإداري والفني من الجامعة، والذين يكُونون بذلك قد أمضوا ما يقرب من السبع ساعات في مكاتبهم أو معاملهم، وبذلك فهم يستحقون خروجاً سهلاً وسلساً من الحرم الجامعي، بدلاً من أن يضيعوا ما يقرب من نصف الساعة على الأقل في الازدحام المروري داخل وخارج الجامعة)، أو قبل الساعة الرابعة (مِمَّا يُساعدهم على القيام ببعض المشاوير المنزلية أو الواجبات الاجتماعية، كالتسوق أو زيارة مريض قبل أذان المغرب).

د. راشد بن علي البلوشي

Hits: 3