معلم يعتدي بالضرب على طلبة

Views: 23

الخليج: اعتاد معلم لغة إنجليزية «أجنبي»، يعمل في إحدى المدارس الحكومية في المناطق الشمالية، على الاعتداء بالضرب على الطلبة، ومعاملتهم بطريقة سيئة، على الرغم من التنبيه عليه أكثر من مرة من قبل الإدارة المدرسية، الأمر الذي دعا عدد من أولياء الأمور إلى تقديم شكاوى بحقه، اعتراضاً على استخدامه الضرب كوسيلة لتهذيب أبنائهم.
حققت لجنة المخالفات بالمدرسة، بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم مؤخراً، مع المعلم في واقعة اعتدائه بالضرب على طالب يدرس في الصف السابع، في المدرسة ذاتها، إلا أن مضمون قرار اللجنة عقب التحقيق جاء مخيباً للآمال، وأثار تحفظات أولياء الأمور والطلبة والمعلمين، الذين أكدوا ل«الخليج»، أنه ركز على عدم التعرض للطلاب بالضرب واللجوء لإدارة المدرسة في حال لديه أية شكوى من الطلاب، واستخدام الأساليب التربوية في الإدارة الصفية، وتطبيق استراتيجيات التعلم، وإشغال جميع وقت الحصة.
وأفاد معلمون وإداريون في المدرسة، أن الوزارة اتخذت في وقائع «ضرب» مماثلة، أشكالاً مختلفة لعقاب المعلمين، وصلت إلى إنهاء الخدمة أو النقل من المدرسة أو الخصم من الراتب لمدة تصل إلى 10 أيام، ولكن هنا اكتفت بالتنبيه، على الرغم من أن المعلم دأب على تلك السلوكيات.

وعلمت «الخليج» أن اللجنة التربوية التي شُكلت وحققت في واقعة الضرب، حضرت إحدى الحصص الدراسية مع المعلم المشكو في حقه، لتقييم أدائه عن قرب، وبعد الانتهاء من الحصة أبدت مديرة المدرسة ملاحظاتها بشكل رسمي؛ إذ ذكرت في محضر التحقيق بأنها رصدت عدة ملاحظات، منها «أن المعلم يمضغ «العلكة» داخل الصف أثناء الحصة، ولوحظ أن الطلبة في حالة فوضى، وعند سؤاله، برر بأن السبب انتهاء الدرس؛ فضلاً عن تحقق مسؤول مادة اللغة الانجليزية الذي يشرف على المعلم، من صحة الشكوى، مكتفين جميعاً بتوجيه إنذار خطي للمعلم، وتحتفظ المدرسة بنسخة منه». كما وجهت الوزارة من خلال تعميم سابق لها باللغتين «العربية والإنجليزية»، إدارات المدارس الحكومية بأهمية إلزام أعضاء الهيئة التدريسية، بعدم استخدام الضرب كوسيلة تربوية، مشددة من خلال تعميمات دورية على منع استخدام الضرب والإيذاء البدني واللفظي للطلاب بشتى أنواعه؛ وأن هناك لائحة سلوك طلابي وإجراءات يجب اتباعها.
وتنص لائحة السلوك الطلابي على التعامل مع الطالب على أساس احترام شخصيته ومشاعره وفق مجموعة ضوابط، منها تجنب القسوة والإيذاء النفسي والتجريح والإهانة والتهكم؛ وعدم التعميم في تطبيق الإجراءات على جميع متعلمي الصف أو المدرسة لخطأ ارتكبه أحد الطلبة؛ وتحقيق العدل والمساواة في المعاملة بين الطلبة بالمدرسة؛ والحذر من تطبيق أي عقوبة على الطالب دون النظر إلى قيام المدرسة بمسؤولياتها الوقائية وتوثيقها؛ والحفاظ على سرية وخصوصية الطالب وعدم التشهير به.
وحظرت اللائحة على العاملين بالمدرسة ممارسة عدد من الإجراءات عن التعامل مع الطلبة منها العقاب البدني بكافة أنواعه وأشكاله وصوره؛ والحرمان من تناول الوجبات الغذائية؛ واستفزاز الطالب أو السخرية منه؛ ومنع الطالب من قضاء الحاجة؛ وتقييد حرية الطالب أو حجزه في المدرسة؛ وتخفيض الدرجات في المواد الدراسية أو التهديد بذلك.

Hits: 15