همسـات : تساؤلات مع بدء العام الدراسي

Views: 17

الوطن: بدأنا عامنا الدراسي بروح معنوية عالية وبهمّة كبيرة وتفاؤل لا محدود لما سينتج عن عامنا هذا من استعدادات معنوية بناها الأهالي في أبنائهم حتى يكونوا شعلة في الدراسة واستعدادات مادية في تجهيز الأبناء بما يسرهم ويشجعهم.
ولكن .. مع بداية العام الدراسي كثرت النداءات والمطالبات بالاستعجال في زيادة بناء مدارس جديدة نظرا للاكتظاظ الطلابي الذي تملأها المدارس الحالية وبخاصة في ولاية السيب فزحمة المدارس أصبح حديث الدقيقة الكل يتحدث وقد يتذمر ويشتكي من الزحام الطلابي.
كما أن هناك تساؤلات عدة تفرض نفسها .. فلماذا التنقلات من الخاص للحكومي تبدأ مع أول أسبوع دراسي؟ ولماذا نظام البوابة التعليمية كل عام يكون به أعطال إلكترونية وبه العديد من العيوب وعدم التحديث المستمر وأخطاء في الشواغر والتنقلات وعدم مقدرة أولياء الأمور تحديث البيانات مع أن النظام ليس بالجديد ويفترض أن لا تحدث به نفس الأخطاء سنوياً.
كما أن إضافة عدد من الفصول في بعض المدارس فكرة جيدة ولكن ما يؤسف أن هذه الفصول لم يتم الإنتهاء من انجازها بالرغم من أن تاريخ بداية العام الدراسي معلوم للجميع فكان من المهم تسريع الانتهاء من بنائها، وهناك مدارس قد ألغيت تماماً وتم توزيع طلابها على مدارس أخرى وإلى الآن ينظرون في أمر الكادر التدريسي والتنظيم مع مدارسهم الأساسية.
علينا كلنا أن نعي أهمية جودة التعليم، التي لا تكون بكثرة المتعلمين فحسب، فقد كنا في السابق وخاصة في الولايات والمناطق البعيدة قلة في عدد المدارس وكثرة في عدد الطلاب والطالبات، حيث أن الصف الواحد قد يتجاوز الـ (40) طالباً أو أكثر ولكن كانت الجودة مختلفة تماماً عمّا نراه الآن، لذلك نحن بحاجة إلى تنظيم عمل المدارس وإنّا على ثقة لو تمت مراقبة التنظيم لسوف تتسع المدارس فوق الأعداد المذكورة.
نحتاج إلى وقفة دقيقة لتنظيم استيعاب المدارس للطلاب فالعمل على هذا يحتاج أن يبدأ قبل موعد الدراسة، وكلنا نعلم أن المعلم يعاني من كثرة الطلاب في الفصول وأنه يتمنى أن يكون العدد أقل، ولكن هذا الأمر لا يجب أن يقف في طريق تقديم التعليم الجيد لطلابه الكثر فبعزيمته وقوة إصراره سيتمكن من استيعاب عدد طلابه فهو صاحب رسالة عظيمة.

حفصة بنت محمد الجهورية

Hits: 2