3 مزايا تجعل من الجامعات الأميركية الأنسب لدراسة الكمبيوتر

Views: 15

المغرب اليوم: كشف مجلس المدارس العليا في الولايات المتحدة، ارتفاع عدد طلبات الدراسات العليا الدولية في الجامعات الأميركية، بنسبة 6 في المائة في علوم الرياضيات والحاسوب بين خريف عام 2017 وخريف عام 2018، ويعود ذلك إلى ثلاثة أسباب جوهرية تجعل الطلاب الدوليون يرغبون في الحصول على درجة الدراسات العليا في علوم الكمبيوتر في جامعة أميركية، وهي توافر التخصصات المتنوعة، والتدريب الصيفي، والآفاق المهنية.

تقول سوجيا مايا الهندية، إنها انجذبت في البداية إلى جامعة كاليفورنيا في مدينة سانتا باربرا، للتقديم في برنامج الدراسات العليا في علوم الكمبيوتر والحصول على التمويل الخاص بالطلاب الدوليين الذين يسعون للحصول على درجة الماجستير في العلوم. وتضيف: “بعد انضمامي إلى البرنامج ، أدركت مدى قوة القسم، لقد وجدت اساتذة رائعين هنا وانتقلت إلى برنامج الدكتوراه”.

التخصصات المتنوعة

يجب على الطلاب الدوليين مراعاة أنه من خلال الدراسة في الولايات المتحدة ، سيتمكنون من التعرف على موضوعات تتراوح بين الذكاء الاصطناعي إلى الأمن المعلوماتي والبرمجة.

يقول تسفي جاليل ، عميد كلية الحاسبات والمعلومات في معهد جورجيا للتكنولوجيا: “إن أفضل علماء الكمبيوتر – الأشخاص الذين هم حقًا في طليعة بناء المستقبل – يعملون في الجامعات والشركات الأميركية”. ويضيف جليل إن كلية الحاسبات تعتبر ثاني أكبر كلية في الولايات المتحدة الأميركية والتي تدرس علوم الكمبيوتر ونتيجة لذلك فهي قادرة على تقديم ما يقرب من عشرة تخصصات على مستوى الماجستير.

تقول شياو جينغ آن ، طالبة الدكتوراه في السنة الثانية في الدراسات العليا في كلية العلوم والهندسة الحاسوبية في معهد جورجيا للتكنولوجيا: “أنا شخصياً أحب البيئة البحثية هنا. لقد استمتعت بكل الفصول التي درستها. وهناك أيضًا دفق مستمر من المحادثات المثمرة من الباحثين في جميع أنحاء العالم”.

وتتابع آن ، وهي من الصين ، إن بحثها يركز على خوارزميات الرسم البياني على منصات الحوسبة عالية الأداء. ويقول ماثيو ترك ، أستاذ ورئيس قسم علوم الحاسوب في  جامعة كاليفورنيا، إن القسم يضم أكثر من 200 طالب دراسات عليا من جميع أنحاء العالم يعملون للحصول على شهادة الماجستير ودرجات الدكتوراه ، حيث يقومون بأخذ دورات متقدمة ويتم نشر أبحاثهم في المجلات العلمية وفي المؤتمرات.

يقول ترك إن القسم لديه مختبرات بحثية لإدارة الأبحاث في مجموعة من مجالات علوم الكمبيوتر مثل التعلم الآلي ولغات البرمجة واستخراج البيانات بالإضافة إلى موضوعات متطورة في أمن الكمبيوتر والأنظمة الموزعة والحوسبة العلمية والشبكات وهندسة البرمجيات والأنظمة الذكية، و الحوسبة المركزية وأكثر من ذلك.

التدريب الصيفي

بعد فصلين دراسيين من الدراسة بدوام كامل في الولايات المتحدة ، يمكن للطلاب الدوليين التقدم للحصول على التدريب العملي في المناهج الدراسية ، أو CPT ، لمتابعة التدريب الصيفي. ويعد CPT نوع من ترخيص العمل الذي يسمح للطلاب الدوليين بالمشاركة في التدريب خارج الحرم الجامعي ؛ يجب أن يكون العمل جزءًا ضروريًا من برنامج درجة الطالب ويجب إكماله قبل التخرج.

يقول جليل إن متابعة شهادة الدراسات العليا في علوم الكمبيوتر في إحدى الجامعات الأميركية يسمح للطلاب الأجانب “بالتواصل مع أصحاب التكنولوجيا الأميركيين – وقطاع التكنولوجيا الأميركي الأكبر في العالم”. وتقول مينا سيمكامار ، طالبة دكتوراه من الهند في السنة السادسة  في قسم علوم الكمبيوتر بجامعة ويسكونسن  في ماديسون التي أكملت التدريب الصيفي في سيسكو ومايكروسوفت أنه تتمثل اهتماماتها البحثية في قياسات الإنترنت وتحليلها والشبكات المعرفة بالبرمجيات.

في جامعة رايس في تكساس ، شارك طلاب ماجستير علوم الكمبيوتر حديثًا في دورات تدريبية صيفية في شركات مثل أمازون و LinkedIn و Schlumberger و Tableau.

الآفاق المهنية

يقول الخبراء إن الآفاق المهنية في مجال علوم الكمبيوتر أكثر شمولية في موطن عمالقة التكنولوجيا مثل Facebook و Cisco و Apple و Oracle. ومن المتوقع أن تنمو وظائف الباحثين في علوم الكمبيوتر والمعلومات بنسبة 19 في المائة بين عامي 2016 و 2026 ، وفقًا لمكتب إحصاءات العمل الأميركي – وهو أسرع بكثير من معدل النمو البالغ 7 في المائة لجميع المهن.

يمكن للطلاب الدوليين اكتساب خبرة في العمل في الولايات المتحدة لمدة 12 شهرًا بموجب برنامج التدريب العملي الاختياري أو OPT. يمكن لأولئك الذين حصلوا على شهادات في العلوم أو التكنولوجيا أو الهندسة أو الرياضيات ، والمعروفة باسم “STEM” ، التقدم للحصول على برنامج STEM OPT ، الذي يضيف 24 شهرًا إضافيًا ، لمدة تصل إلى 36 شهرًا من إجمالي أهلية العمل بعد التخرج.

Hits: 16