كيف أجعل ابني يحب الدراسة

Views: 92

موضوع: التشجيع على القراءة يجب على الأهل مساعدة أبنائهم على تطوير مهارات القراءة لديهم، وتشجيعهم قدر الإمكان على حبّها، فعلى سبيل المثال، يُمكن أن يقوم الأهل بالقراءة لأطفالهم باستمرار، أو تحفيزهم على القراءة بأنفسهم، وبصوت عالٍ، أو تحديد وقت خاص تجلس فيه العائلة لمدة 20 دقيقة مثلاً بهدف القراءة يوميّاً، أو حتّى من خلال وضع الكتب، والروايات، والمجلاّت، والجرائد في المنزل لخلق جو مُشجّع على القراءة، وإثبات أهميّتها في المنزل للطفل، والتأكيد على أنّ القراءة مهارة مُمتعة وسهلة، ففي حال تبادر لذهن الطفل أنّ القراءة مُملّة ومُحبطة، فإنّ قُدرته على التعلم ستتضاءل تلقائيّاً، ولتجنُّب ذلك يُمكن السماح للطفل باختيار الكُتب بنفسه، مع إشراكه بأنشطة مُمتعة للقراءة.

التركيز على اهتمامات الطفل تُصبح عمليّة التعلّم أكثر مُتعةً للطفل عند انخراطه فيما يُثير اهتمامه، و يجعله أكثر حُبّاً للمعرفة، ولجعل الطفل مُتعلّماً جيداً يجب تشجيعه على اكتشاف المواضيع التي تُثير فُضوله وتُعجبه، ثم مُناقشته بهذه المواضيع، وأسباب اختياره لها بالذات، وبهذه الطريقة يتمكّن الطفل من التعبير عن أفكاره بشغف أكبر.

اتباع عادات دراسية محددة يكتسب الطفل مهارات دراسيّة جديدة أثناء اتباعه عادات مُحدّدة للدراسة، مثل الاستعداد للامتحان في وقت مُبكّر، وليس قبل موعده بيوم، بالإضافة إلى مهارة تقسيم الواجبات إلى أجزاء أصغر وأسهل، وتنظيم الوقت من خلال التحكّم بأوقات الاستراحة التي يُفضّل أن تكون كل 45 دقيقة من الدراسة، فهذه الأمور تُساعد الأطفال على إتمام المهام، وتذكّر المعلومات بشكل أفضل.

التشجيع وتقديم المكافآت يجب تشجيع الطفل بعد إنجاز مهمّة معيّنة مهما كانت صغيرة، كقراءة كتاب ما كاملاً، أو كتابة تقرير، حيث يُمكن مُكافأته بإعطائه ساعةً من اللعب الإضافي، ويُعتبر ذلك تعزيزاً إيجابياً له، الأمر الذي سيجعله يواصل التحدّي لقدراته الخاصّة، وسيزيد من حُبّه للتعلم تدريجيّاً، كما يُنصح بالتركيز على نقاط القوّة لدى الطفل والثناء عليها باستمرار.

Hits: 9

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *