باحثة سعودية تُقدّم المناهج الدراسية وفقًا لإيقاع الموسيقى

Views: 12

الرياض – المغرب اليوم: خاضت الباحثة السعودية مشاعل حمود الشبيب، تجربة فريدة من نوعها حين استطاعت أن تقدّم المناهج الدراسية وفقًا لإيقاع الموسيقى,ولاقت هذه التجربة نجاحًا كبيرًا لدى تلاميذ المدارس، وكشفت عن تبسيط الدروس وتشجيع التلاميذ على الإقبال على تحصيل العلم، بالإضافة إلى سرعة استيعابهم المناهج.

 و طبّقت الباحثة مشاعل دراستها على إحدى رياض الأطفال الخاصة في مدينة الرياض، وأثبتت النتائج مدى تأثير الإيقاع الموسيقي على سرعة تعليم أطفال الروضة، حيث إن الأناشيد تمثّل لونًا من الألوان المحببة للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، وبخاصة المصاحبة بإيقاع يزيد من حماستهم لها وإقبالهم عليها؛ فالطفل يشعر بأنه عنصر فاعل باشتراكه مع زملائه في إلقاء المنظومة الشعرية، التي ترتبط في أذهان الأطفال بأنهم يؤدونها في أطيب أوقاتهم. كما أنها وسيلة مجدية في تحسين الكثير من مناطق المخ المرتبطة بعملية التعليم والتعلم، وتساعد الأطفال الخجولين والمتهيبين النطق منفردين، حيث يحتاج الإيقاع إلى غناء جماعي يساعد الأطفال على التفاعل والتحدث والنّطق.

 وتأخذ الأناشيد المصاحبة بالإيقاع , الأطفال بتجويد النطق وإخراج الحروف من مخارجها، وتنمّي أيضًا التذوق الإيقاعي للنغم اللفظي والاستماع وآدابه. واللافت للنظر، أن حبهم الإيقاع الموسيقى والأناشيد يبدأ منذ السنوات الأولى من حياتهم؛ إذ يميل الأطفال في تلك المرحلة إلى ترديد الأغاني المصاحبة بالإيقاع كلما سمعوا الموسيقى، وبخاصة الأغاني التي تتسم بمناسبة كلماتها لعمر الأطفال، حيث الجمل القصيرة المنسجمة في سياق الإيقاع.

 وحصلت مشاعل على درجة الدكتوراه في العام 2014، وكان عنوان رسالتها “تأثير برنامج متكامل في الأناشيد المصاحبة بالإيقاع في تنمية الإلقاء المعبر والطلاقة اللغوية وتحصيل بعض المفاهيم الأساسية لأطفال مرحلة الرياض في المملكة العربية السعودية”.

وكان من اللافت للنظر، أن ذلك كان قبل ظهور هيئة الترفيه التي تأسست في المملكة عام 2015، بالإضافة إلى أن الباحثة حصلت على الدكتوراه من جامعة عين شمس المصرية في وقت لم يكن يسمح بتدريس الموسيقى في المملكة.

Hits: 2

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *