دراسات تُلق الآباء والأمهات بشأن تعامل الأطفال مع الأجهزة الذكية

Views: 61

المغرب اليوم: جيل كامل من الأطفال نمى مع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية التي تدعم الإنترنت، وتشير النتائج المبكرة للعديد من الدراسات إلى أن الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات الذكية يؤثر على عمل أدمغة الأطفال والتعلم.

وإذا كانت تلك الدراسات تقلق الآباء والأمهات بشكل كبير إلا أنها تمنح العلماء أيضًا فرصة للإجابة على السؤال: ما تأثير وقت مشاهدة الشاشات الذكية على أدمغة الأطفال النامية؟

قدم الباحثون من المعاهد الوطنية للصحة ((ABCD مؤخرا لمحة عن الإجابة، استنادا إلى بيانات أولية من دراسة تنمية إدراك الدماغ للمراهقين، تتبعت هذه الدراسة أكثر من 11000 طفل في سن 9 و 10 سنوات في 21 موقعًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وجد التصوير بالرنين المغناطيسي اختلافات كبيرة في أدمغة بعض الأطفال ممن يستخدمون الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وألعاب الفيديو أكثر من سبع ساعات في اليوم. فيما حصل الأطفال الذين يستخدمونها أكثر من ساعتين في اليوم على درجات أقل في اختبارات التفكير واللغة.

أظهرت فحوصات الدماغ أن الأطفال الذين يتعرضون وقت طويل لتلك الشاشات يعانون من ترقق سابق لأوانه في القشرة الدماغية، تلك الطبقة الخارجية من الدماغ التي تعالج أنواعًا مختلفة من المعلومات باستخدام الحواس.

وقال العالم داولينج القائم بالدراسة في مقابلة مع شبكة سي بي اس: "يؤدي الوقت المفرط في مشاهدة الشاشة الذكية إلى تقليل الأداء الأكاديمي للأطفال، إضافة إلى أن الأطفال الذين يجدون صعوبة في بعض المهام العقلية أكثر جذبًا للشاشات الذكية لسبب غير معلوم.

فيما وجدت دراسات أخرى أن الوقت المفرط لمشاهدة الشاشة الذكية يمكن أن يضر بصحة الأطفال، متمثلا في إصابتهم بزيادة السمنة وتعطيل النوم.

وقد ركزت الأبحاث السابقة على ألعاب الفيديو ، نظرًا لأن هذا ما كان موجودًا أثناء إجراء تلك الدراسات، ولكن منذ طرح iPhone في عام 2007 ، تغير المشهد الزمني للشاشة بشكل كبير، حيث تتضمن العديد من الدراسات الحديثة الآن Facebook و Instagram و Snapchat وغيرها من الاستخدامات للأجهزة الإلكترونية.

في إحدى الدراسات ، قامت الدكتورة كارا باجوت ، من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو وزملاؤها ، بفحص أدمغة المراهقين أثناء تعاملهم مع Instagramالخاص بهم.

ووجد الباحثون أنه عندما ينظر المراهقون إلى نظام Instagram الخاص بهم ، فإن نظام المكافأة في الدماغ ينشط، ويعتقد باجوت وآخرون أن الأجهزة الإلكترونية يمكن أن تحفز إطلاق الدوبامين، وهو مادة كيميائية في الدماغ تؤثر على كثير من الأحاسيس والسلوكيات بما في ذلك الانتباه، والتوجيه وتحريك الجسم، ويؤدي الدوبامين دوراً رئيسياً في الإحساس بالمتعة والسعادة والإدمان .

ووجدت دراسة حديثة أخرى أن المراهقين الذين يستخدمون الوسائط الإلكترونية في الليل أكثر عرضة لخطر اضطرابات النوم وأعراض الاكتئاب ، وقد يؤدي تقليل وقت الشاشة إلى تخفيف بعض هذه الأعراض.

ووجد باحثون في جامعة بنسلفانيا أن طلاب الجامعات الذين حددوا وقتهم في الشاشة إلى أقل من 30 دقيقة في اليوم كانوا أقل حدة وإصابة بالاكتئاب ، حتى بعد ثلاثة أسابيع فقط من ذلك.

الوقت المناسب لاستخدام الشاشات الذكية للأطفال بالنسبة للآباء المهتمين بوقت أطفالهم ، قامت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتحديث إرشاداتهم الإعلامية منذ عامين بناءً على الأبحاث الحديثة، في حين حددت الوقت المناسب لاستخدام الشاشات الذكية – للأطفال دون سن 18 شهرا ، لا وقت لمشاهدة الشاشات الذكية فهى ممنوعة تماما لهذا العمر.

– بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 شهراً ، يجب على الآباء فقط اختيار وسائل الإعلام عالية الجودة ومشاهدتها مع أطفالهم.

– بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و 5 سنوات ، يوصى باستخدام أقل من ساعة واحدة يوميًا من البرامج عالية الجودة ، مع مشاهدة أولياء الأمور لهم.

Hits: 3

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *