القانون والناس: أحكام العمل لبعض الوقت لطلبة مؤسسات التعليم العالي “2-2″

Views: 46

الوطن: نستكمل فى مقالتنا هذه أحكام العمل لبعض الوقت لطلبة مؤسسات التعليم العالي.
المشرع فوق ذلك ألزم صاحب العمل تأدية أجر العامل (الطالب) اسبوعيا ما لم يعلن هذا الأخير موافقته اقتضاء أجرة شهريا اتساقا والهدف الاجتماعي من السماح للطالب العمل بعض الوقت .. وهذا ما أكدته المادة (5) من القرار الوزاري رقم (40/2017) حيث يجرى نصها بالآتي: “يؤدى أجر العامل بعض الوقت أسبوعيا ويجوز أن يؤدى شهريا، شريطة موافقة العامل بعض الوقت كتابة على ذلك”.
من هنا يتضح لنا بجلاء تام وجود إطار قانونى موحد يعنى بالعمل لبعض الوقت لطلبة مؤسسات التعليم العالي .. وتجسيد هذا الاطار وتلك الأحكام بما يضمن تحقيق مضامين ذات ابعاد سامية عديدة منها:
1ـ تزويد الطالب العامل بالمقومات الأساسية التي من شأنها بناء وتقوية شخصيته من خلال تعويده على الانضباط في الوقت والانضباط في الأداء.
2ـ تنمية القيم الروحية والمثل الأخلاقية لدى الطالب العامل من خلال توسعة مداركه فيما يتعلق بالاتزان عند طرح افكاره وعدم مصادرة آراء زملائه في العمل، كما ان العمل يعلمه كيفية إدارة الحوارات بصورة متزنة.
3ـ يعلم الطالب العامل على كيفية أكتساب المهارات الحياتية واخلاقيات العمل، مما يجعله قادرا على التكيف في مواجهة المتغيرات المستقبلية مع ربط هذا التمكن بالقدرة على المبادرة فى إيجاد الحلول والبدائل اللازمة لتطوير بيئة العمل.
4ـ رفع مستوى حياة الطالب اجتماعيا، فكريا، اقتصاديا، فنيا، تعاونيا، وتعويده على الاعتماد على ذاته واستقلاله ماليا.

رأينا الخاص:
• ومع هذا فإن كان لنا رأي في هذا الشأن، نرى الأخذ بالآتي:
1ـ مع تقديرنا للاطار القانوني الناظم لعمل الطالب بعض الوقت ـ إلا أنه لم يأت بصيغة الوجوب وانما ترك الأمر اختياريا لصاحب العمل (المؤسسة) لذا نفضل إلزام ـ على الأقل في الفترة الحالية وكمرحلة أولى مؤسسات التعليم العالي ـ تشغيل منتسبيها من الطلبة لبعض الوقت ممن تتوسم المؤسسة فيهم الدافعية للعمل وبما لا يؤثر على تحصيلهم العلمي.
2ـ على مؤسسات التعليم العالي العمل على ايجاد العديد من البرامج والصناديق الداعمة لعمل الطالب بعض الوقت، بحيث يضم الكثير من الوسائل الضامنة لفرص عمل كثيرة ومتنوعه تحقق مختلف رغبات الطالب من جهة وتخدم تخصصه الى حد بعيد من جهة أخرى.
3ـ تعزيز أدوار مراكز التدريب والتوجيه الوظيفي في مؤسسات التعليم العاليبما يوفر لهؤلاء الطلبة العاملين بعض الوقت مساحة كافية لتنمية قدراتهم وتأهيلهم لمتطلبات قطاعات العمل المختلفة من جانب والنهوض بهذا الطالب في تحقيق أمله من عامل الى صاحب عمل أى ما يسمى حديثا “رائد أعمال”.
4ـ إدخال العمل بعض الوقت “مستقبلا” ضمن المعايير المعتمدة من الجهات المعنية ـ فيما يتعلق بالاعتماد الأكاديمي ـ وصولا لتحقيق اهداف الاستراتيجية الوطنية للتعليم 2040 وبما يتناغم ومفهوم المشاركة المجتمعية.
5ـ إدخال “العمل بعض الوقت” تنظيما وأحكاما في المساقات العملية على سبيل المثال “ريادة الاعمال والتدريب العملي” وبما يجسد وعي المؤسسات التعليمية بأهمية المبادرات وطرق التطبيق والتحليل في بيئة العمل الفعلية التي توفرها تلك المؤسسة التعليمية.
بهذا نكون قد بينا بإيجاز مفيد أحكام العمل بعض الوقت لطلبة مؤسسات التعليم العالي ونأمل من جميع هذه المؤسسات التنسيق فيما بينها في هذا الشأن بما يحقق مفهوم التنمية المستدامة بمعناها الواسع.

د. سالم الفليتي

Hits: 14

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *