واقع التخصصات التربوية

عدد المشاهدات: 7

الوطن: تزامنا مع إجراء مركز القبول الموحد بوزارة التعليم العالي المقابلات الشخصية واختبارات القبول والفحوصات الطبية مع عدد الطلبة المرشحين في مختلف التخصصات تقوم وزارة التربية والتعليم حاليا باستكمال اجراءات تعيين عدد من المعلمين والمعلمات في عدد من التخصصات التدريسية والإدارية وذلك ممن يحملون مؤهلا تربويا أو جامعيا بإلإضافة إلى دبلوم التأهيل التربوي في معظم التخصصات التربوية.
وقد أوضحت وزارة التربية والتعليم مؤخرا أن عدد الباحثين عن عمل والمتقدمين لوظيفة معلم بلغ (3045) خريجا وخريجة فيما تم تعيين عدد من الباحثين العمانيين والذين أجتازوا الاختبارات ( النظري والعملي) والبالغ عددهم (1887) معلما ومعلمة كما أوضحت بأنه أيضا تم تعيين عدد من الباحثين العمانيين بعقود سنوية (مؤقتة) (52) معلما ومعلمة.
كما اوضحت الوزارة انها نقلت مجموعة من المعلمين والمعلمات الذين تقدموا بطلبات النقل الى مناطق سكناهم بمحافظاتهم وذلك وفق الاولوية في النقل وبحسب من تنطبق عليه الشروط منها متى ما توافرت الشواغر وأن يكون المعلم أوالمعلمة قد قضوا عددا من السنوات خارج محافظاتهم وغيرها من الظروف الاخرى وذلك لكي يستقر الحال بهؤلاء المعلمين مع أسرهم وفي مناطقهم ليسهموا بشكل اكبر في تعزيز العملية التعليمية والتربوية في محافظاتهم .
كذلك اوضحت الوزارة انه تبين وجود قلة في اعداد المتقدمين في بعض التخصصات في بعض المناطق البعيدة في بعض الولايات كتخصصات المهارات الموسيقية لدى الإناث وتخصصات التربية الاسلامية والرياضيات وتقنية المعلومات والفنون التشكيلية والأحياء والكيمياء واللغة الإنجليزية والمهارات الموسيقية مما حدا بالوزارة لاستقدام عدد من المعلمين والمعلمات الوافدين لتعيينهم في هذه التخصصات التي لم يتوافر بها المعلمين والمعلمات العمانيين حيث تم أستقدامهم ليحلو محل المواطنين في تلك المدارس بالمناطق البعيدة في الولايات .
الا أنه يبقى هناك هاجس وصعوبات تواجه وزارة التربية والتعليم فيما يتعلق بإيجاد العدد الكافي لتسكين و توطين هذه التخصصات من المعلمين العمانيين في هذه المواقع لذا ما أردت تسليط الضوء عليه في هذا المقال هو أن تقوم الجهات ذات الاختصاص سواء في وزارة التربية والتعليم ومجلس التعليم ووزارة التعليم العالي بدراسة هذه الاشكالية دراسة متأنية ومستفيضة لأيجاد حلول وبدائل ناجعة لدراسة واقع الطلبة من خريجي دبلوم التعليم العام من هذه المناطق والولايات بالسلطنة من خلال استقطاب أعداد كبيرة من طلبة المناطق البعيدة الذين يحملون نتائج عالية أو المناطق القريبة منها أو من الولايات القريبة لهذه المناطق سواء الطلبة الذين تقدموا عبر مركز القبول الموحد للدراسة في كليات التربية أو حث عدد من الطلبة الآخرين في هذه المناطق الذين يشكلون نسبة كبيرة في بعض التخصصات الأخرى على دراسة التخصصات التربوية ليكون لهم الأولوية في التوظيف في مناطق سكناهم في الوظائف التدريسية .

محمود الزكواني:

Hits: 3

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.