لسان صدق

Views: 183

الوطن: الجلسة النقاشية التي عقدتها جمعية الصحفيين العمانية بالتعاون مع قسم الاعلام بكلية الآداب بجامعة السلطان قابوس حول صدور أول ميثاق شرف مهني للصحفيين والإعلاميين في السلطنة وضعت النقاط على الحروف في أهمية الرسالة الإعلامية.
فالميثاق رغم كونه استرشادياً في الخطوة الأولى فهو انطلاقة لقادم أفضل ونقلة نوعية في تاريخ العمل الصحفي والإعلامي العماني.
وبلا شك هي بادرة طيبة تستحق الإشادة بعد لقاءات عدة ووجهات نظر وتوصيات بين الجمعية وجامعة السلطان قابوس ووزارة الإعلام .. وغيرها من المؤسسات الاعلامية والقانونية ليظهر الميثاق إلى حيّز الوجود متضمناً مجموعة من القيم والمبادئ المقتبسة من النظام الأساسي للدولة ومجموعة من المواثيق والتشريعات الصحفية والقانونية المحلية والدولية وجميعها تتعلق بالسلوك المهني والأخلاقي للصحافيين عند مزاولتهم لمهنة الصحافة.
إن الميثاق الجديد يشكل تحدّياً أمام واقع الاعلام العماني من حيث المعرفة والبرامج التدريبية التي يفتقر لها الصحفيون.
وقد تضمن الميثاق في بند الحقوق المهنية حق الصحفي والاعلامي في الحصول على التدريب والتأهيل المستمرين وبالتالي يقع الدور الأساسي على وزارة الإعلام وجمعية الصحفيين العمانية فعليهما أن يشمّرا سواعدهما في المرحلة القادمة لتأهيل الكوادر الاعلامية التأهيل الصحيح وألّا يقتصر التدريب على العاملين في وزارة الإعلام فحسب، فالواقع الاعلامي الراهن يفرض أهمية التدريب المهني بما يسهم في رفع وتعزيز وتطوير القدرات والمهارات الإبداعية لمنتسبي المؤسسات الصحفية والإعلامية وطلاب كليات الإعلام في الجامعات حتى يتمكنوا من تقديم رسالة إعلامية متميزة تعكس تطلعات المجتمع وقضاياه المختلفة.
لقد تضمن الميثاق ثلاثاً وأربعين مادة منها ثلاث عشرة مادة في بند المبادئ العامة وخمس عشرة مادة في بند الحقوق المهنية وكذلك خمس عشرة مادة في بند الواجبات المهنية إلا أنه لم يفنّد بين الصحفي والمراسل الصحفي ربما لأن الكل سواسية في فضاء الاعلام وتلك حميدة تعزز من أداء المراسل الصحفي باعتباره شريان المؤسسة الاعلامية والركن الأساسي لها وهو العين واللسان لأي وسيلة إعلامية، إذ منه تُستقى الأخبار وبقدر حرفيته تكون مصداقية تلك الوسيلة لدى الجمهور، لذلك يجب ألا يغفل الجميع عن أهمية زيادة صقل مهنية المراسل الصحفي من خلال مشاركته في مختلف البرامج التدريبية التي تنظمها وزارة الاعلام وجمعية الصحفيين بالتنسيق مع المؤسسة الاعلامية التابع لها وإتاحة الفرصة له لتبادل التجارب وتسليط الضوء على أسس العمل الصحفي الميداني داخل البلاد وخارجها أسوة ببقية الاعلاميين العاملين بوزارة الاعلام والمؤسسات الاعلامية المختلفة.
إن صياغة ميثاق شرف للإعلام العماني يعد نقلة كبيرة في تاريخ العمل الصحفي والاعلامي في السلطنة وبالرغم من التزام الصحفي العماني وتقيده بأخلاقيات المهنة إلا أن الميثاق يعني إقراراً لحقوق الصحفيين وتحديد واجباتهم ومسؤولياتهم تجاه المجتمع والدولة والمهنة الإعلامية، وعلينا جميعاً تفعيل كل ما جاء به من مبادئ وحقوق وواجبات ونتمنى من القائمين عليه إكمال الخطوة التالية لاعتماده من قبل الجهات المعنية بالدولة وتوزيعه على كافة المؤسسات الاعلامية والحكومية الأخرى ليكون شريعة رسمية له قوته القانونية وألا يظل حبيس الأدراج في مكاتب وزارة الإعلام وجمعية الصحفيين كونه لم يخرج عن النظام الأساسي للدولة الأمر الذي له دور في زيادة مساحات الحرية للمؤسسات الاعلامية وتحسين مراكزها في التصنيف الاعلامي العالمي.
*آخر سطر:
اللهم هب لي من رحمتك واجعل لي لسان صدق عليا.

‏‫عبدالله بن سعيد الجرداني

Hits: 27

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *