ابتكارات طلابية تستشرف مستقبل الأغذية والزراعة

Views: 154

الخليج: تميز مهرجان كلية الأغذية والزراعة 2018 في جامعة الإمارات، بأنشطة وعروض متنوعة تهدف إلى استشراف مستقبل الأغذية والزراعة في الدولة، وحرص منظموه على مشاركة الحضور ما لديهم من معلومات

وأساليب مبتكرة في نظم التغذية الصحية وأساليب الزراعة الحديثة، وحمل المهرجان شعار «نحو المستقبل.. على خطى زايد» للتعبير عن رؤية طلبة الكلية وأساتذتهم في ضرورة الوصول إلى أعلى مستويات التنمية الزراعية المستدامة، وضم المهرجان عروضاً متنوعة لأقسام الكلية، لتعريف المجتمع ببرامجها وإنجازاتها.
يقول الدكتور محمد اليحيائي، رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان: يعزز المهرجان مفاهيم تعليمية وتثقيفية وتوعوية في كل مجالات الأغذية والزراعة، مستهدفاً جميع الفئات العمرية التي تأتي لحضور هذه الفعالية، حيث يعد المهرجان فرصة جيدة لتوعية أفراد المجتمع بأساليب التغذية الصحية، ووسائل الزراعة المستدامة، كما أنه يمثل منصة لعرض مشاريع وأبحاث طلبة الكلية، والتعريف بتخصصاتها وأقسامها، وهو فرصة للتواصل مع الشركات والمؤسسات من أجل تبادل الخبرات والتقنيات الجديدة في مجال التغذية والزراعة.
ويضيف: يرفع أسبوع الأغذية والزراعة هذا العام شعار «نحو المستقبل.. على خطى زايد»، داعياً إلى استكمال جهود زايد في حماية البيئة وصونها لتصبح التنمية الزراعية المستدامة واقعاً يعيشه المواطن، ويشارك في تحقيقه، ويحافظ عليه، وضم المهرجان أنشطة متنوعة تشارك فيها أقسام الكلية بهدف استشراف مستقبل الأغذية والزراعة، حيث عرض طلبة الكلية تقنيات جديدة، وأفكاراً مستقبلية في مجال علوم الغذاء والتغذية، والصحة، وعلوم البساتين، وعلوم مصائد الأسماك، والإنتاج الحيواني، والطب البيطري. وتولت الطالبة زينب أنس، من قسم الطب البيطري مهمة تعريف الجمهور بتقنيات جديدة في مجال الطب البيطري، تقول: المستقبل بحاجة إلى تأهيل كوادر قادرة على ابتكار آليات وأساليب جديدة في المحافظة على الثروة الحيوانية، ونحن في قسم الطب البيطري نتطلع إلى المساهمة في دعم مشاريع الاستدامة في الإنتاج الحيواني، والعناية بالحيوان، واليوم نعرض تقنيات وآليات جديدة في هذا المجال، منها استخدام طابعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع عظام الحيوانات، تستخدم في تجبير الحيوانات الأليفة، أيضاً قمنا بتطوير مصل ضد سم الثعبان باستخدام بيض الدجاج، ومن الأفكار المبتكرة في الطب البيطري استخدام الدم الاصطناعي في إنقاذ حياة الحيوانات.

ومن قسم الأراضي القاحلة شارك الطالبان أحمد علي وعامر سرحان زوارهما تجربة زراعة النباتات الداخلية، يقول الطالب أحمد علي: استخدمنا نباتات من بيئة الإمارات لا تحتاج إلى عناية كبيرة في صناعة نماذج من الحدائق الداخلية المصغرة بطرق مختلفة لتزين المنزل، وقمنا بتعريف زوارنا بكيفية تجهيز الحدائق الداخلية بخطوات بسيطة، وأهم أنواع النباتات المحلية المستخدمة في هذا النوع من الحدائق، وكيفية العناية بها.
ويقول الطالب عامر سرحان: نحن بحاجة إلى جذب الجمهور نحو فكرة الاهتمام بالزراعة، فالتعامل مع النبات له مردود نفسي إيجابي على الإنسان، وفي بعض دول العالم، بدؤوا باستخدامه كعلاج للحالات التي تعاني أمراضاً نفسية وجسدية.
ومن قسم الإدارة الزراعية شاركت الطالبة فاطمة سعيد في تقديم عرض مرئي عن تطور الاقتصاد الزراعي في دولة الإمارات، قائلة: «أعطوني زراعة.. أضمن لكم حضارة».. مقولة أطلقها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تلخص لنا مدى الوعي المترسخ لدى قيادة دولة الإمارات تجاه الزراعة كمحور استراتيجي في التنمية الشاملة، ضمن وعي مبكر بأهمية الزراعة يظهر بوضوح في سياسات تتجه نحو التنمية المستدامة، وتسعى إلى حماية البيئة وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لذا تسعى الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 لتحقيق بيئة مستدامة من حيث جودة الهواء، والمحافظة على الموارد المائية، وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتفعيل التنمية الخضراء، ولدى وزارة التغير المناخي والبيئة قناعة بأن أي استراتيجية تنموية لتحقيق الأمن الغذائي لا بد أن تتخذ من التنمية الزراعية المستدامة غاية لها.
وتؤكد الطالبة مشاعل الجابري من قسم التغذية والصحة أهمية تبني أفكار تغذوية مبتكرة في المحافظة على سلامة الغذاء وصحة الإنسان، قائلة: كنت ضمن الطالبات اللاتي قدمن عرضاً لتطبيق ذكي يقوم بإجراء مسح للوجبة الغذائية، لقياس سعراتها الحرارية، وتقديم اقتراحات لتمارين رياضية تساعد على حرق السعرات الحرارية، أيضاً قدمنا عرضاً لاستخدام دراجة صديقة للبيئة.

 

Hits: 24

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *