يجب أنْ تقيسَ إختباراتُ القراءةِ استمتاعَ التلاميذ

Views: 96

تقول المؤلفة مالورى بلاكمان أنَّه يجب أنْ نُقَدِّر كلَّ أنواع القراءة ونشجع الأطفال على قراءة  ما يرغبون فيه. تُطَوِّر المنظمات الخيرية المعنية بالأطفال طريقة جديدة لقياس النجاح فى القراءة، لأنهم يقولون أنَّ الإختبارات الحالية تفشل أنْ تأخذ فى الحسبان ما إذا كان الأطفال فى الواقع يستمتعون بالنشاط (القراءة) وهم محثوثون على القيام بها.

وتهدف حملة إنضم – إستمر فى القراءة، وهو إئتلاف منظمات خيرية بما فيها منظمة إنقاذ الطفولة والهيئة الوطنية لتعليم القراءة والكتابة، تهدف إلى ضمان أنَّ كل طفل يغادر المدرسة الإبتدائية يقرأ بصورة جيدة بحلول العام 2025م.

ولكنه يقول أنَّ تعريف “القراءة  الجيدة” وكيف تُقَوِّمُها، موضع خلاف، مع وضع مهمة التقويم المعيارى الجديدة الصارمة فى المدارس الإبتدائية التى تخلق تشويشاً حول مدى جودة قراءة الأطفال.

وعندما تم تدشين الحملة فى العام 2014م، عَرَّفت “القراءة الجيدة” على أنَها الوصول إلى مستوى 4 باء  من المنهج القومى.

ولكن نظام المستويات قد إنتهى الآن وتم وضع نظام تقويم جديد.وتحت الترتيبات الجديدة، يقرأ 66% فقط من التلاميذ حسب المستوى المطلوب لأعمارهم.

وقد دشنت الحملة الآن إستراتيجيتها الجديدة بعشر أولويات لمساعدتها فى الوصول إلى هدفها.

ويقول تقريرها أنَّ القطاع يجب أنْ يعمل معاً للإبتعاد عن تعريف القراءة الجيدة على أنَّها فقط إجادة مهارات القراءة والإستيعاب – والتركيز أكثر على الحث، الإستمتاع بالكتب والإرتباط باللغة والقصص.

ʹالمتعة تحفز المهارات الجوهرية  للقراءةʹ :-

ويقول:- “ثمة دليل وافر لبيان أنَّ المتعة تحفز مهارات القراءة.”  “نحن نعتقد أنّه ثمة حاجة إلىَ تعريفٍ أوسع ʹللقراءة الجيدةʹ  إذا ما سَنُحْدِثُ تغييراً حقيقياً بعيد المدى لقراءة الأطفال.”

وأضاف أنَّ الإئتلاف سوف يطلق حملة من أجل ولدعم تطوير سلسلة من الترتيبات للمساعدة فى توكيد حَثِّ الأطفال، متعتهم وانخراطهم.

وقالت مالورى بلاكمان، المؤلفة للأطفال والحائزة السابقة على جائزة الطفولة أنَّ:- “فوائد القراءة من أجل المتعة لا حدود لها بالنسبة للأطفال، ولا يمكنها أنْ تساعد على تحسين حصيلة المفردات وشحذ الخيال فحسب، بل يمكنها أيضاً مساعدة الأطفال على الأداء الجيد فى المدرسة فى كل المجالات وإعطاءهم كل العناصر للنجاح فى الحياة.”

“مع طيفٍ واسع من القصص ومواد القراءة المتوفرة الآن للأطفال، علينا أنْ نُقَدَّر كل أشكال القراءة ونشجع الأطفال على قراءة أى شىء يرغبون فيه.”

وقال جوناثان دوغلاس، مدير الهيئة القومية لتعليم الكتابة والقراءة:- “يُظْهِرُ بحثنا التاثير المهم الذى يمكن أنْ تتركه متعة القراءة على التحصيل الأكاديمى. التدريس الحيوى لمخارج الحروف والإستيعاب فى المدارس يجب أن يُكَمَّلُوا بالأساليب التى تساعد كل طفل ليطور حباً للقراءة.”

وقد أعلنت الحكومة أنها سوف تقوم بإجراء مراجعة التقويم الإبتدائى على إثْر إدخال مهمة التقويم المعيارى الجديدة هذه السنة.

*مهمة التقويم المعيارى: عبارة عن إختبار لتحديد مستوى التلاميذ ذوى السابعة، الحادية عشر، الرابعة عشر والسادسة عشر، لمعرفة مستوى المنهج القومى الذى وصلوا إليه. (المترجم)

رابط النص الأصلي:

Reading tests ‘should measure pupils’ enjoyment’, say children’s charities

Hits: 1136

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *