حلم أبراج العمارة للمعماريين في أكسفورد وصعوبة التمويل

Views: 126

العرب اليوم: طورت جامعة “أكسفورد” مواصفات المشاريع المعمارية الكبيرة، والتي كان أحدها مدرسة بلافنتيك الحكومية التي بناها هيرتزوغ ودي ميرون، فهل تتجه الجامعة إلى شئ أبعد من جذب الممولين المليارديرات

لمشاريعهم؟.

مرّ القرن العشرين ولم تحظ جامعة أكسفورد بمساحات داخلية كتلك المساحات الرائعة، حيث ترتفع أسطوانة من الفراغ لحوالي سبعة طوابق، محاطة بالمعارض المنسجمة حتى تصبح غريبة الشكل وشاذة في أعلى مستويين لها، وتبدو دوائر عرضية أخرى وسلالم ثانوية وتجهيزات إضاءة، فالجامعة تبدو كما لو كانت إسطرلاب للسكن، ونموذج للنظام الشمسي الذي لم يعرف من قبل. كما أن البنايات الأساسية ملموسة، وزادت حرارتها بسبب رائحة البلاط وسراديب النبيذ والغابات. وتحولت إلى هناك بعض من ثروة المانح وليام جيبس إلى وقف متعدد الألوان، فالأمر يبدو ذات صدى واسع مثل جوجنجهنام لفرانك لويد رايت في نيويورك حتى “فيكتوريان شابيل في كلية كيبل.

وتعتبر الأعجوبة الداخلية للمبنى محصنة بالشكل الخارجي، حيث يتم ترجمة الشكل الداخلي إلى طبلة منيعة من الزجاج تعلوها طبلة أخرى أصغر، لتتقاطع بهندسة سلسلة مع طبقة مستطيلة في نقطة ما، كما أن المدخل متناسق جدًا، والكسوة الزجاجية معتمة، على الرغم من تأكيدات المهندسين المعماريين بأنها ستكون شفافة بعد اكتمالها، ويوجد مقهى في الدور الأرضي والذي سيتم افتتاحه للخدمة الداخلية في الوقت الحالي، ليبعد الحركة البسيطة على طاولات الرصيف المزود، وتجعل الزجاج أكثر غموضًا، كذلك تعمل الحواجز الأمنية على وقف أي زائر عادي في حالة دخوله إلى عمق المبنى، كما تبدو الأشكال الدائرية المثيرة للرياح كدوائر ممهدة للحركة.

ووفقًا لما يؤكده مهندسو المبنى المعماريين هيرتزوغ ودي ميرون، فإن الشكل مستوحى من معالم الجامعة القائمة بذاتها، مثل الباروك وكاميرا رادكليف، إلا أن المواد كانت من سياق مغاير، فلا شئ يشبه أحجار الكلاسيكية الجديدة بالكنائس السابقة، أو على عكس مبنى الصحافة في جامعة أكسفورد المبنى من الأحجار وعلى الطراز الكلاسيكي أيضًا، أو المنازل المتوسطة في الشوارع المحيطة، فمواد الحوائط عالية الجودة وعازلة، وفي كل مكان يوجد أنواع متعددة.

وكما في أغلب الأعمال المعمارية، حاول المهندسون المعماريون تقديم بعض البروز والانخفاضات لسطح المبنى تسمح بانعكاسات السماء والسحب، كما لوكانت تعني أن القراءة العميقة تعتبر شيئًا من الثقة في الذات وفي العالم المحيط.

ويخلق المبنى حياة داخلية مميزة ومعزولة لتنأى عن الخارج، إنها تشبة وزارة في دولة النفط الذكية، وتعد هذه العمارة وثيقة إذا ما ظهرت إشارة تساؤل حول ماهية المبنى الجديد الذي لم يكتمل تمامًا لمدرسة أكسفورد الحكومية بلافنتيك. ولتأتي هنا، فهي تبدو وكأنها توجه رسالة للمدراء وحكام المستقبل من المدن الأخرى، ولتجهز نفسك لتعيش في فقاعة مقبولة وثقافية ومتطورة، وفي مجتمع مغلق يحميه حاجز قوي عن بقية العالم.

يبدو أنها تتبع قيم مانحيها، حيث اجتذبت المدرسة عناوين الصحف في الفترة الأخيرة، وذلك انطلاقًا من حقيقة مفادها أنه تم تمويلها بمبلغ 75 مليون جنيه من ولي العهد الأوكراني وبوتين زميل ليونارد بلافنتيك، الذي دعمها ضمن أشياء أخرى بمساعدة الدولة الروسية مثل البترول البريطاني، فيما كتب 21 شخصًا ومن بينهم معارضون للحكم السوفيتي رسائل إلى الجارديان يعترضون فيها على قبول الجامعة لهذه الأموال. وجاء المثل في مجلة “نيويورك” ليصف الأمر حسب المثل القائل: “الدجاجة تبني بيتها بتمويل الثعلب”.

يعتبر هذا المبنى نموذجًا لدراما مباني أكسفورد المعمارية، حيث فاز هارفارد بيركلي في المنافسة العالمية لأفضل تلاميذ وأكاديميين، بمحاولة عرض التسهيلات المؤثرة. وكان مطلوبًا من المانحين الدوليين تمويل مثل هذه المباني، وهو ما يعني أن التصميمات الهندسية لكبار المهندسين العالميين تجتذب مثل هؤلاء المانحين.

ولم تكن المباني الحديثة في أكسفورد على هذا النحو لعقود طويلة، فقد كانت أكثر دقة وحرص، بمحاولة المزج بين الزوايا الرباعية التقليدية مع تقنيات البنايات الحديثة. وتم التعامل مع أحجار كوتسوولد المستخدمة في المدينة، بالإضافة إلى الطوب والخراسانة وكلها لا تبتعد عن اللون العسلي كثيرًا. لقد كان الوعي شديد بالتقاليد المعمارية، وضرورة أن تكون مدعاة للفخر في ثوبها وروحها الحديثة، وكانت التشطيبات والزخارف من خامات جيدة، وذات تفاصيل معقولة، وميزانياتها أعلى قليلًا عن مشاريع الإسكان الاجتماعي التي بناها مهندسو هذا التصميم (باول وموايا من شركة أروب، وهويل كليك بارتريتج وأميس).

فيما مرت هذه المباني بسلسلة من الشكوك التي لا ترحم لا للمانحين ولا الطلاب الجامعيين، الذي كانوا يضخمون المشكلات الفنية التي كان يوجد بعض منها والتي أصبحت في النهاية مثل عليا للرفاق والزملاء في فن العمارة. وكان هناك أيضًا صبية على قدر من الجرأة مثل جيمس سترلينج، صاحب مبنى فلوري الذي تحدى كوتسوولد الرباعي لمبنى كلية الملكات بمبنى زاوي مصنوع الزجاج والطوب وبلاط قرميد، ليصبح أسطورة للاختلالات الصوتية والحرارية.

وكما في أي مكان أخر، ظهرت ومضة في الثمانينات، عندما انهارت الثقة في العمارة الحديثة، ولكن تم رأبها بسهولة في أكسفورد أكثر من أي مكان أخر بفضل المهندسين المعماريين مثل ريتشارد ماكروماك الذي استمر في العمل على بناء الكواد بالطوب العسلي أو البيج التقليدي والأقراص التقليدية التي وصلت إلى درجة أو اثنين. وتستمر طريقة البناء هذه حتى اليوم لتكون أفضل مما كانت عليه في أي وقت مضى، وبفضل التطورات في فن العمارة وتنظيمات المباني أصبحت المباني المعمارية مسربة ومجمدة وصاخبة وأكثر غليانًا عما قبل. وتتضمن الأمثلة الكتل في كليات سانت أنطوني وسومرفيل سكن الطلاب الدائم التي بناها بينيتس ونايل مكلوغين.

وتغيرت الأمور مع تعيين رفائيل فينولي في 2005، حيث أعد خطة رئيسية وعامة لمباني الجامعة بتكلفة 500 مليون جنية استرليني على الموقع السابق لمستشفى رادكليف، وقد ولد فينولي في أورجواي وعاش في نيويورك وهو معروف جيدًا في بريطانيا اليوم ببرج ووكي توكي الموجود في مدينة لندن. وهو شخصية متألقة بعيدًا عن هؤلاء البريطانيين المتمسكين بالوعي التاريخي. واعتمد فينولي خطة ذات أفاق بعيدة المدى، ومحاور قطرية وشريحة من هوسمان باريس تم نقلها إلى أكسفورد، والتي أنتقدت مؤخرًا لعدم اتساقها مع النماذج المحلية.

وأدانت لجنة العمارة وبيئة البنايات الخطة لكونها غير مرنة وغير حساسة وتم استبعادها وقتها. وبالفعل توقفت البلافنتيك عند هذه النقطة التي كان فينولي يأمل أن يطلق عليها مبناه القطري الأروع، ولكنه مازال يعمل على تصميم المعهد الرياضي الذي يقف الآن كجزء من موقع المستوصف.

كما يوجد نصب تذكاري آخر لأكسفورد الجديدة وهو مبنى الشرق الأوسط الذي أسسه “زاها حديد”، والذي يسمى الآن مبنى إنفستكورب، وهو مبنى أنبوبي في سانت أنطوني، وهو من الحديد المضاد للصدأ وطوب كوتسوولد والزجاج والخراسانة.  كما أن مدير مبنى انفستكروب هو نمير قيدار، وهو عراقي/ بريطاني مثل زاها حديد. وبالإضافة لذلك توجد مكتبة وستون وهي جزء من بودليان، الذي أقامه ويكينسون والذي تم ترميمه في 1930 وكانت المنحة جزء من رعايته. ويقول المتحدث الرسمي لبودليان، وهو أيضًا أول من عمل ببداية المشروع: “من الصعب جمع التبرعات للتخزين”، وتم تقديم إضافات كثيرة إلا أنها لم تكن مرغوبة أو مرحب بها، ومنها: صالات العرض ومركز العلماء الزائرين ومساحة واسعة ومركزية لأغراض غير معلومة جزئيًا.  وكان من ضمن الرعاة والمانحين مؤسسة غارفيلد واتسون وسامسونج وغيرها.

وتعد هذه الأشياء هي الأكثر إبهارًا في مبنى زاها حديد، مثل المساحات المتعددة التي تم عمل نموذج حر فيها لحفر الآبار بالكهف الخشبي ومسرح للمحاضرات، وإضاءة مائلة لسقفه، ووكهف مضيئ لغرفة القراءة، وحائط منحني في كل الاتجاهات، وإضاءة سقف على شكل الدموع. ومن خلال الأشكال يتم تقديم اللمحات من كل حدب وصوب، للعشب والسماء والأشجار الضخمة وجيران التاريخ. ويعتبر الاختلاف الجذري للفيلات الفيكتورية والإدواردية المتاخمة هي أكثر ما يميز أعمال هانز حديد الحديثة، فمثلاً مساحة الجمباز التي تميزها علاوة على مجموعة الاستخدامات المتعددة للموقع المركب، وبمعايير فينولي فإن مبناه واقعي، إن لم يكن متقاعدة، والتي ربما تعكس إصرار علماء الرياضيات على امتلاك مبنى يفي باحتياجاتهم. ويتضمن أشياء مثل مكتب يمكن أن يكون جيد التهوية بشكل بسيط وشباك مفتوح وهو المعيار الذي لم يتواجد في أي من المباني أحيانًا. وتكون ذات جنب كبيرة من الخارج ويمكن أن نقول أنها تشبه ورقة الرسم البياني. ومن الداخل يوجد هبوط رافدي، حيث المعارض الخشبية والسلالم حيث تم تصميمهم كفرصة للاجتماعات. والأقل نجاحًا هو الرنين والأسطح الحادة التي تحتوي على كافتيريا، ومعرض للمعروضات وغرف مشتركة. وأخبرني أحد الرجال العاملين بقسم الرياضيات أنهم كما لو كانوا في صالة مطار بالفعل وليس مجرد تشبية.

وتجد تكلفة وميزانية المباني الضخمة والمفاجآت الوظيفية للمباني لتجد أنك أمام أيقونة معمارية. وتكلفت مدرسة بلافنتيك حوالي 30 مليون للإنشاءات على مساحة 9.800 متر مربع، باستثمارات وتمويل من بنك إنفستكورب بحوالي 11 مليون لإنشاءات على مساحة 1.127 متر مربع. بعض مساحات الأعمال تنتهي بدوائر بلافنتيك، وتوجد حائط زجاجي ضخم مواجه لجنوب غرفة الأرشيف لبنك إنفستكورب، وهي مصممة لحفظ المستندات المهمة والثمينة، وكما في المدن الحديثة، يمكن أن يكون الاستثمار في مثل هذه المشاريع  مكلفًا من بين الكثير من المشروعات، وكانت هذه أقل مشكلات مبنى حديد، والذي كان عمل بينتيس فيه شيئ أحمق.

ويعتبر موقع المستوصف أمرًا أخر، فمعظمه كبير ولم تكن مساحاته خالية، والذي كان رادكليف له تصميمًا يستشرف المستقبل، حيث كانت غرف النوم بعيدة، وتطورت المباني الجديدة لفينولي وهيرزوج ومالكوغلين إلى جانب بعضها البعض من مختلف الاتجاهات، ولكن جميعهم لغات مختلفة ولا أحد يعرف عما سيتحدثون لو التقوا، ومثل الاستثمارات في المدن الحديثة، يتناقض الاستثمار في الأيقونات بلامبالاة نحو الأماكن كل يوم، ولذلك كانت الجامعة حريصة على إظهار مشاريعها الهندسية للجان العالم الذي قيم قلعة ميل لاستقبال الطلاب، والذي كان له أثره على المناظر الخلابة بميناء ميداو لتظهر الغضب والسخط الشعبي. وقد دعا الفشل الذريع إلى دعوة كيب للاشراف على قسم الجودة.

وهناك ما يدعو للاحتفال بين كل هذا، وهو الطاقة الحالية وجودة مباني أكسفورد الحالية. ولا شيئ إذا ما تغيرت المعادلات والصيغ القانونية التي تواجه تحدياتها بنايات أكسفورد، ويمكنني أن أتخيل القوم في هيرتزوغ ودي ميرون يقول إنهم ذهبوا إلى قلعتهم الزجاجية ذات اللون العسلي. فلا ينبغي أن يكون المكان إدانة لإعادة نفسه.

 بقي فقط أن نعرف ماذا يريد أن يحقق هذا الطموح، وبعيدًا عن المغريات التي تحملها هذه الإبداعات للممولين الأغنياء، ويجب توضيح بأن استخدام عمارة الجامعة لغسل سمعة من مارسوا تجارة الرقيق عبر القرون وعصابات النبلاء، ولصوص الرهبان وعملاء الطغاة.  ويمكن أن نقول إن بعض النتائج عن هذه المباني ليست ديمقراطية بالمرة، والسؤال الموجه لأكسفورد الآن هو: إلى أي مدى تريد الجامعة أن تعكس عمارة بناياتها أفكارها لما يجب أن تكون عليه الجامعات الحديثة، وكم تريد لتتبع أموال الممولين؟.

Hits: 79

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *