أكاديميات لمعلمي الابتدائية!

Views: 80
المدينة: كان ضمن التوصيات البارزة لـ(لقاء تحسين الممارسات الإشرافية لمديري ومديرات مكاتب التعليم بالمملكة)، الذي اختتم في (مدينة سكَاكَا) الأربعاء الماضي، المطالبة بممارسة المُعَلِّم التدريسَ في المقررات
التي تندرج تحت تخصصه (فقط)!
تلك التوصية كم أتمنى تحويلها لواقع ملموس؛ فالضعفُ العامُ في مستوى طلابنا من أهم عوامله الظاهرةِ؛ عدم الاهتمام بالمرحلة الابتدائية على مختلف الصّعد!!
ومن ذاك أن التدريس فيها مُتَاح ومشاع لكل مُعلِّم مهما كان تخصصه أو خبرته؛ فالمهم سَدّ العجز وإكمال النصَاب؛ دون النظر لما يخدم الطلاب ويُفيدهم!
(ظاهرة العَجْز) في بعض تخصصات ميدان التعليم العام مستمرةٌ منذ سنوات، دون أن يكون هناك خطة واضحة المعَالِم لمعالجتها!!
والغريب هنا أن (وزارة التعليم) في قسمها (العَالِي) نجحت في توجيه الابتعاث لما يتطلبه سوق العمل من خلال تطبيق برنامج (بعثتك ووظيفتك) الذي بدأت في تنفيذه بالتعاون مع عدة مؤسسات وشركات في القطاعين الحكومي والخاص!
فَعلَت ذلك دون أن تلتفت لحاجتها (هي) على مستوى (التعليم العام) لمُدرّسين في بعض التخصصات!!
فكان الأولى أن تُنَسِق مع جامعاتها لتقوم بِفَتح الأبواب في (الأقسام التي لها احتياج في المدارس)، على أن تَضْمَن لهم التوظيف بعد تخرجهم بالتفاهم مع (وزارة الخدمة المدنية)، كما هو الحال فيما مضى مع كليات إعداد المعلمين سابقًا، عندما كانت تتبع لما كان يُعرف بـ(وزارة التربية والتعليم، وقبلها بوزارة المعارف)!!
أخيراً (المرحلة الابتدائية) من أهم وأخطر المراحل؛ فهي محطة تأسيس الناشئة علميًا وثقافيًا واجتماعيًا وتربويًا؛ فالواقع والعقل والمنطق كلها تُنَادي بصناعة بيئة تعليمية صحية فيها من جميع الجوانب، قادرة على إنتاج طلاب متميزين!!
(والمُعَلِّم) ركن راسخ في العملية التعليمية؛ فلا بد من الدقة في اختياره، ثمّ تأهيله مهنيًا وعلميًا؛ وتحفيزه وتشجيعه ماديًا ومعنويًا؛ فهل نرى قريبًا (أكاديميات) خاصة لتفريخ معلمي المرحلة الابتدائية (قولوا: يا رَبّ)!!.
عبد الله منور الجميلي

 

Hits: 54

Comments: 0

Your email address will not be published. Required fields are marked with *